سحر السنباطي : التربية الإيجابية تعلم الطفل المهارات الحياتية و الاجتماعية .. لبناء شخصية سوية وفعالة

كتبت :ميادة فايق

أكدت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة أن المجتمع بحاجة إلي توضيح الآثار السلبية للعنف الجسدي والمعنوي على الأطفال، وأن يكون الأبوين ومقدمي الرعاية علي وعي ومعرفه كافية بالخيارات التأديبية البديلة التي تجعلهم يشاركون بطريقة أكثر إيجابية في حياة أبنائهم ، وهذا هو الدافع الذي جعلنا نسعي لتنفيذ برامج التربية الإيجابية بإعتبارها طريقة لرفع وعي المجتمعات والشعوب من حيث قيمها وثقافتها وعاداتها وأعرافها بل في جميع موروثاتها فهي عملية يتم فيها تعزيز العاطفة، والشعور، والتنشئة الجسدية السويّة عند الطفل، فالعوامل الوراثية والبيئة المحيطة من حيث الأسرة، والأصدقاء، والمجتمع، وما فيها من أفكار روحانية تؤثر في شخصية الطفل ، لذا على الوالدين اتباع طرق التربية الايجابية السلمية لإنشاء فرد صالح قادر على التعامل والخروج إلى المجتمع .

جاء ذلك خلال افتتاح أمين عام المجلس لورشة عمل ” تدريب الرائدات الريفيات علي منهج التربية الإيجابية ” والتي تعقد خلال الفترة من 7 الي 10 يونيو الجاري بمحافظة الإسكندرية ، ويتم تنفيذها أيضا بالتوازي في نفس الفترة بمحافظات اسيوط وقنا ، وذلك في إطار برنامج التربية الإيجابية ” راقي بأخلاقي ” التابع للمجلس والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع هيئة يونيسف مصر ، وتهدف ورش العمل الي تعريف الرائدات الريفيات بمبادئ التربية الإيجابية وكيفية تطبيقها علي الأسر وعرض آليات العمل لنشرها علي أوسع نطاق داخل المحافظات المستهدفة كمرحلة أولي تمهيداً لتعميمها علي مستوي الجمهورية .

واشارت الدكتورة سحر السنباطي الي أن التربية الإيجابية تعتمد علي ثماني مبادئ بسيطة تصنع شخصية عظيمة وهي : الإحترام المتبادل والذي يوضح أن الأطفال يرتاحون أكثر في البيئة التي تحكمها قوانين أو مبادئ واضحة يحترمها الجميع ، واحترام عالم الطفل ، والإنصات الفعال ومهارات حل المشكلات ، والتشجيع بدلا من المدح ، وفهم الاعتقاد خلف السلوك ، والعواقب لا العقاب ، والتركيز علي الحلول بدلا من اللوم ، والمبدأ الأخير هو أن الأطفال يتصرفون بشكل افضل عندما يشعرون بشعور جيد ، مشيرة الي أن التربية الإيجابية ينتج عنها تعليم الطفل مهارات الحياة والمهارات الاجتماعية لبناء شخصية سوية وفعالة ، مثل الاحترام وحل المشكلات والاستقلالية والتعاون ومراعاة شعور الآخرين، وكل هذه المهارات تلزم مناخا جيدا يشعر فيه الطفل بأهميته كفرد فاعل مؤثر ومشارك فيما حوله.

وطالبت أمين عام المجلس المشاركين بضرورة رفع وعي المواطنين بأهمية التواصل مع المجلس القومي للطفولة الأمومة لطلب المشورة والمساعدة والدعم في مناهج التربية الإيجابية ، وذلك عبر آليات التواصل الفعال من خلال الخط الساخن للإدارة العامة لنجدة الطفل 16000 أو من خلال تطبيق الواتس اب على الرقم 01102121600 أو من خلال التطبيق الإلكتروني ” نبته مصر” والذي أطلقه المجلس منذ أيام قليله بهدف التيسير علي المواطنين في الحصول علي خدمات الدعم والمشورة ، أو من خلال الصفحة الرسمية للمجلس القومي للطفولة والأمومة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، مؤكدة على أن المجلس لن يتواني في دعم الأطفال وأسرهم في كافة القضايا التي يتبناها.

شارك المقال