18 باحثًا يشاركون في كتاب “فتنة التشكيل” عن تجربة الشاعر رفعت سلَّام

كتبت – نجوي ابراهيم

اصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب، “كتاب فتنة التشكيل “دراسات حول تجربة رفعت سلَّام الشعرية”، أعده الشاعر سمير درويش، وكتب له مقدمة بعنوان “عن تجربة رفعت سلَّام.. الشعر حين يمتزج بالموسيقي والتشكيل وفنون أخرى”وشارك فيه 17 ناقدًا بأبحاث أكاديمية تناولت معظم دواوين الشاعر الكبير الراحل، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على ترجماته المتميزة لشعراء الحداثة الغربيين.

الأبحاث المشاركة في الكتاب جاءت على النحو الآتي: صرخة الإشراقة الشعرية للدكتور محمد مصطفى حسانين، رفعت سلَّام وفتنة التراث للدكتور أحمد يوسف علي، في شعر رفعت سلّام: كيف يرتوي “ظامئٌ.. من طوفان”؟ للدكتور بهاء الدّين محمد مزيد، “التخييل المنظومي البيني” وشعرية السبعينيات.. رفعت سلام أنموذجًا للدكتور أيمن تعيلب، جدل المتن والهامش في إشراقات رفعت سلام.. قصيدة (مراوغة) نموذجًا للدكتور عادل ضرغام، درس رفعت سلام في كتابة المناسبة في ديوان أرعى الشياه على المياه للدكتور أحمد بلبولة، حدائق النار والزعفران.. “فتنة التجريب في شعر رفعت سلام” للدكتور محمد عليم.

وكتب د.أبو اليزيد الشرقاوي بحثًا بعنوان: المجانية مدخلًا لعالم “رفعت سلَّام” الشعري، وكتب د.ماهر عبد المحسن: رفعت سلَّام.. والقطيعة الشعرية مع ذائقة القارئ العادي، وكتب د.محمد سمير عبد السلام: رفعت سلام.. وتجدد الخطاب الشعري الطليعي المعاصر، وكتب د.أحمد الصغير: التجريب السينمائي في شعر رفعت سلًّام، وكتب د.إبراهيم منصور: بناء متعدد الأصوات.. قراءة في شعر رفعت سلَّام.

هذه الدراسات النقدية كانت قد أعدت خصيصًا للعدد الخاص الذي أصدرته “مجلة ميريت الثقافية” عن الشاعر الكبير، العدد رقم (26)- فبراير 2021، وتم إصدارها في كتاب كنوع من التوثيق، ولتكون مرجعًا مهمًّا للباحثين في تجربته الغنية المختلفة.

الجدير بالذكر ان رفعت سلام (16 نوفمبر 1951- 6 ديسمبر 2020) من أبرز شعراء جيل السبعينيات، ساهم في إصدار مجلة “إضاءة 77″، ثم أصدر مجلة “كتابات”، حاز على جائزة كفافيس الدولية عام 1993، وله تسعة دواوين: وردة الفوضى الجميلة 1987، إشراقات رفعت سلاَّم 1992، إنها تُومئ لي 1993، هكذا قُلتُ للهاوية 1995، إلى النهار الماضي 1998، كأنَّها نهاية الأرض 1999، حجرٌ يطفو على الماء 2008، هكذا تكلم الكركدن 2012، وأرعى الشياه على المياه عام 2018.

شارك المقال