تحويشة..احدث برامج الحكومة لخدمة السيدات بالريف المصري لتعزيز الادخار

‎كتبت _ نجوي ابراهيم

‎شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة في ندوة حول “الأدلة العالمية حول الخدمات المالية الرقمية ومجموعات الادخار وتأثيرها في تمكين المرأة” والتي نظمتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بالشراكة مع المجلس القومي للمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر ومعمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

‎تحدثت  الدكتورة مايا مرسي خلال الندوة عن مشروع الاقراض والادخار في قرى محافظات مصر و فخرها بمشاركة ودعم الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية للقائمين علي هذا المشروع لتحقيق النجاح والوصول للسيدات.

كما توجهت بالشكر إلى الاتحاد الأوروبي والحكومة الهولندية وهيئة الأمم المتحدة للمرأة علي المساهمة ودعم الجهود الوطنية لهذا المشروع ، ووجهت الشكر للوزيرة  غاده والي التي شاركتها في صياغة برنامج الاقراض والادخار في عام ٢٠١١، ، مشيدة بالانجاز الذي تحقق في هذا المشروع خلال هذا العام و مؤكدة علي ضرورة توثيق وتقييم ما تم حتى الآن وكتابة قصص النجاح للسيدات المشاركات في المشروع.

‎وأشارت مايا مرسي  إلى أن المشروع جاء ليساهم في جهود الحكومة المصرية الكبيرة المعمول بها بهدف تأسيس المشروع و رقمنة نموذج الاقراض والادخار الذي تعمل عليه الحكومة المصرية لاتاحة استخدام التكنولوجيا وسرعه وصول الخدمات للسيدات علي الأرض، وشمولهن المالي وتعزيز سبل الادخار.

أضافت ان الحكومة تستهدف حاليا الوصول الي ١.٢ مليون سيده حيث تم مأسسة المشروع وتضمينه في المشروع القومي لتنمية الاسره المصرية الذي ينفذ في المحافظات المختلفة بهدف التمكين الاقتصادي للمرأة.

‎كما أكدت علي اهمية السعي نحو القضاء علي الأمية التكنولوجية لدى السيدات في القرى في مختلف المحافظات ، مشيرة إلى أنه لدينا حتى الآن ٦٠٠ ميسرة ماليه في محافظات مصر ، وهن يتنقلن بين البيوت لمساعدة مجموعات من السيدات في فتح حساب بالبنوك.

‎واضافت انه على الرغم من أن فيروس كورونا كان له العديد من الاثار السلبيه علي السيدات والافراد في مختلف المجتمعات الا انه كان له بعض المزايا الايجابية التي يجب تأملها جيدا ، ومنها انه اتاح للسيدات استخدام وسائل التكنولوجيا المختلفه وهذا يعد فرصة لفتح مجالات جديدة للسيدات ومساعدتهن علي الرقمنة والشمول المالي وغيرها من المجالات .

‎اكدت رئيسة المجلس علي فخرها بما تحقق في مشروع الادخار والاقراض للشمول المالي للمرأة وهو مشروع وطني ، مشيرة الي هذا النجاح الذي تحقق و تم بالتعاون والشراكة بين كافة الاطراف المعنية لخدمة سيدات مصر والوصول اليهن وتغيير حياتهن الي الافضل و لكى نثبت للمرأة انها تستطيع تحقيق النجاح .

‎وقدم  عمرو سليمان عضو المجلس القومي للمرأة ورئيس لجنتي الاقتصاد والبيئة بالمجلس عرض تقديمي حول البرنامج الوطنى الشمول المالي : مجموعات الادخار والاقراض الرقمى ” تحويشة”

‎تأتي هذه الندوة في إطار مشروع “تمكين المرأة وتعزيز الشمول المالي والاقتصادي بريف مصر” الذي يهدف إلى دعم السيدات في عشر محافظات مصرية لفتح حسابات مصرفية تعزيز الادخار واتاحة قروض متناهية الصغر،  وفتح مشروعات صغيرة مدرة للدخل ويهدف أيضًا إلى محو الأمية المالية لديهن ويعزز الاندماج في الاقتصاد الرسمي من خلال مشاركتهن في مجموعات الادخار الرقمية.

‎يأتي هذا الحدث استكمالًا لجهود الحكومة المصرية في تعزيز السياسات المبنية على الأدلة وتحسين نتائج التنمية في مصر في إطار المعمل المصري لقياس الأثر، والذي تم إطلاقه من قبّل وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومعمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة. ويعد المجلس القومي للمرأة شريك استراتيجي في المعمل، ويعد ملف تمكين المرأة هو أحد مجالاته الثلاثة.

‎ جمعت الندوة بين العديد من الخبراء والخبيرات من المنظمات الوطنية والدولية والقطاع الخاص، وهدفت إلى تقديم نبذة عامة حول الأدلة العالمية وعن تأثير المدفوعات الرقمية وإدارة برامج الادخار للنساء، ولا سيما مجموعات الادخار، في تمكين المرأة.

تم عرض أفضل الممارسات العالمية في تتبع هذا التأثير لتوفير المعلومات اللازمة لتصميم وتوسيع نطاق برنامج “تحويشة” التابع للحكومة المصرية.ا

أقيمت الندوة بمشاركة الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية؛و إبراهيم العافية وزير مفوض رئيس التعاون وفد الاتحاد الاوربي لدى جمهورية مصر العربية،  و مارجولين جونجمان، رئيسة الشؤون الاقتصادية والتعاون الدولي بسفارة مملكة هولندا بمصر ، و كريستين عرب، ممثلة هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر؛ و أليسون فاهي، المديرة التنفيذية لمعمل عبد اللطيف جميل لمكافحة الفقر في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالجامعة الأمريكية بالقاهرة؛ وعمرو سليمان، عضو مجلس إدارة المجلس القومي للمرأة ورئيس لجنة الاقتصاد.

شارك المقال