“الطفولة والامومة ” تنظم ورش تفاعلية مع الأطفال لترسيخ المشاركة والتعبير عن آرائهم في كافة القضايا

كتبت :ميادة فايق

نظم المجلس القومي للطفولة والأمومة ورش عمل تفاعلية مع الأطفال بحي الدويقة – منشأة ناصر والأطفال المراهقين أعضاء فريق شركاء من اجل الطفولة التابع للمجلس ضمن سلسلة الجلسات الحوارية حول تحديد ” اولويات الطفولة في المرحلة القادمة ” تحت رعاية الدكتور طارق توفيق نائب وزير الصحة والسكان لشئون السكان والمشرف علي المجلس القومي للطفولة والأمومة ، وبالتعاون مع هيئة بلان انترناشونال ، وتهدف ورش العمل الي تفعيل مبدأ حق الأطفال في المشاركة والتعبير عن آرائهم في كافة القضايا الحالية والمستقبلية التي تخصهم وعرض احتياجاتهم ومتطلباتهم .

واكد ابراهيم عوض مدير برنامج دمج ورعاية النشء والمراهقين ان المجلس القومي للطفولة والأمومة يسعي دائما لدعم حقوق الأطفال والمراهقين وتحقيق مصلحتهم الفضلي بإعتبارهم الثروة البشرية الحقيقية في المجتمع ومصدر قوة العمل التي يمكن أن تعزز النمو الاقتصادي في المستقبل، ويجب إكسابهم المعلومات والمهارات اللازمة ، لتبني سلوك صحيح يسهم في تفهمهم واقع المجتمع وفق معاييره الثقافية والاجتماعية والأخلاقية بما فيها من عادات وتقاليد وقيم ومبادئ، مع اهمية مشاركتهم والاستماع إليهم وتفهم المرحلة التي يمرون بها وما تشمله من تغيرات بيولوجية ونفسية وثقافية واجتماعية ،وهو ما يقتضي توعية الآباء والمدرسين والمتعاملين مع الأطفال بهذه التغيرات من أجل السعي لتقديم افضل سبل الدعم والمساندة للأطفال في مختلف المواقف ومساعدتهم بقدر الإمكان على تجاوز صعوبات هذه المرحلة ،و أن هذه المرحلة لها احتياجات خاصة لا بد من مراعاتها وتلبيتها ، موضحا أن المعسكرات وورش العمل التفاعلية التي ينفذها المجلس لدعم النشء والمراهقين تهدف الي خلق حوار داخل الأسرة وإزالة الفجوة بين الأجيال وتنشئة الأطفال في مناخ صحي يضمن مستقبل أفضل لهم .

وتناولت ورش العمل العديد من الموضوعات منها التعريف بالمجلس القومي للطفولة والأمومة والاتفاقيات التي صدقت عليها مصر لدعم حقوق الأطفال وبعض مواد قانون الطفل رقم 126 لسنة 2008 وآليات الإبلاغ التابعة للمجلس وهي : منظومة نجدة الطفل ووحدة المشورة الأسرية والدعم النفسي ، والتي يمكن التواصل معها من خلال خط نجدة الطفل علي الرقم ١٦٠٠٠ علي مدار اليوم و طوال الأسبوع، أو من خلال الواتس آب علي الرقم 01102121600 أو الرقم 01016609579 ،ومن تطبيق نبته مصر والذي يسهم بشكل كبير في الحصول علي كافة الخدمات التي يقدمها المجلس لحماية الأطفال المعرضين للخطر، وكذلك الخدمات التي تقدمها وحدة المشورة والدعم النفسي للأطفال كافة ، وكذلك لجان حماية الطفولة العامة والفرعية ، بالإضافة الي مناقشة ظاهرة عمل الأطفال من كافة جوانبها الإقتصادية والإجتماعية من خلال بعض المحاور التي تم طرحها علي الأطفال المشاركين والإستماع الي استجاباتهم وارائهم لكافة الجوانب المحيطة بهذة الظاهرة من واقع تجاربهم وممارساتهم اليومية في المهن التي يعملون بها ، وكذلك الإضطرابات النفسية التي يتعرضون لها خلال فترات العمل .

كما تم مناقشة “حق الطفل في المشاركة “و” حق الحماية ” من كافة اشكال العنف والإساءات التي يتعرضون لها وفقا لما ذكر بالإتفاقية الدولية لحقوق الطفل والإستراتيجية القومية للطفولة والأمومة 2018 – 2030 ، وذلك من خلال طرح بعض التساؤلات علي الأطفال المشاركين والإستماع الي ارائهم وتدخلاتهم في كافة موضوعات حياتهم بأدق التفاصيل وتساهم في تغيير شخصياتهم وتوجهاتهم نحو أسرهم والمجتمع ورؤيتهم المستقبلية لضمان تحقيق مصلحتهم الفضلي ، بالإضافة الي جلسة مفصلة عن ” الطفل والإعلام ” تناولت مناقشة عن مدونة السلوك الإعلامي التي شارك فيها المجلس بالتعاون مع الهيئة الوطنية للإعلام ، وكذلك التأكيد علي أهمية ان تكون كافة وسائل الإعلام علي وعي كامل بحقوق الأطفال تتناول مشكلاتهم بطريقة حيادية تتسق مع الأعراف والمواثيق الدولية ، وتعرض كافة الموضوعات المتعلقة بحقوق الأطفال بطريقة جذابة تتيح لكافة فئات المجتمع التعرف عليها والإستفاده منها للحد من الظواهر السلبية أو العادات والتقاليد التي تعرض الأطفال للخطر ، بالإضافة الي اهمية رفع وعي المجتمعات المحلية بحقوق الأطفال ودورها لدعم هذة الحقوق ، وتم خلال ورش العمل التعرف علي آراء الأطفال في التغيرات المناخية وكيفية التكيف معه والتخفيف من حدته ، وما هي العوامل المؤثرة في تغير المناخ بشكل عام ، وما هي أفضل وأسوأ الممارسات التي تؤثر على تغير المناخ ودور الأطفال في الحد من التغيرات المناخية .

واعرب الأطفال المشاركون عن سعادتهم بالإنضمام لورش العمل التي ينظمها المجلس القومي للطفولة والأمومة ، مؤكدين أن هذه الفعاليات تتيح لهم فرص التعبيرعن أرائهم وعرض كل احتياجاتهم بالعديد من الطرق والأساليب المتنوعة : منها مجموعات العمل والتي تناولت حلول ومقترحات لكافة المحاور التي عرضت عليهم.

شارك المقال