حياة هدى شعراوي أول ناشطة نسائية بالمركز القومي للترجمة غدا

نرمين ذكي

يقيم المركز القومي للترجمة، برئاسة الدكتورة كرمة سامي احتفالية تحت عنوان “المرأة الناهضة” حيث يناقش كتاب “وكشفت وجهها :حياة هدى شعراوي أول ناشطة نسائية مصرية” من تأليف سنية شعراوي و من ترجمة نشوى الأزهري، مراجعة و تقديم طارق النعمان.

تقام الندوة بمشاركة الدكتور أحمد زكريا الشلق، الدكتور خيري دومة، الدكتورة منى طلبة والدكتورة منى ابراهيم و يدير الندوة الدكتور طارق النعمان وذلك في تمام السادسة من مساء غدًا الخميس.

يتناول كتاب “وكشفت وجهها” الصادر عن المركز القومي للترجمة محطات مختلفة من حياة هدى شعراوى، والتى تعد من أبرز الناشطات المصريات فى مجال الاستقلال الوطنى المصرى،
ولدت فى عام 1879، بمحافظة المنيا، وهى ابنه محمد سلطان باشا، رئيس المجلس النيابى الأول فى مصر فى عهد الخديوى توفيق، تلقت التعليم فى منزل والدها، وتزوجت فى سن الثالثة عشرة من ابن عمتها علي الشعراوى الذى يكبرها بما يقارب الأربعين عاما ليتغير اسم عائلتها لـ”شعراوى”.

أسست جمعية لرعاية الأطفال عام 1907، وفى عام 1908 نجحت فى إقناع الجامعة المصرية بتخصيص قاعات للمحاضرات النسوية،
وشاركت فى قيادة مظاهرات ثورة 1919.

وفي هذا الوقت قامت النساء اللاتي شاركن فى المظاهرات والمتزوجات من زعماء وفديين بتأسيس لجنة الوفد المركزية للسيدات، وانتخبت هدى شعراوى رئيسة لها، والكتاب يلقى الضوء على دورها الهام والمحوري الذي سيظل على مر العصور علامة فارقة فى تحرير المرأة.

شارك المقال