الاطباء تتساءل ماذا تنتظر الحكومة لتأمين المستشفيات وإصدار قانون المسؤولية الطبية.؟

كتبت: سامية الفقى

بلطحى بكلب حراسة واسلحة بيضاء للاعتداء غلى مستشفى النصر بحلوان

أعلن د. أحمد حسين عضو مجلس نقابة الأطباء تفاصيل واقعة الإعتداء على مستشفى النصر للتأمين الصحي بحلوان والعاملين بها مساء أول أمس الأربعاء، والتي تمثلت في قيام أحد الأشخاص بالاعتداء على أربع أفراد أمن وطبيب وإحداث إصابات بهم باستخدام أسلحة بيضاء.

وقال د. أحمد حسين أن أحد الأشخاص حضر حوالي الساعة الثامنة مساء أول أمس الأربعاء إلى مستشفى النصر للتأمين الصحي بحلوان يصطحب أحد المصابين لإسعافه، وكان بحوزة هذا الشخص كلب حراسة أراد اصطحابه داخل المستشفى، وعند رفض أفراد أمن المستشفى دخول الكلب قام بتقييد الكلب بالسور الحديدي للمستشفى.

وأضاف د. أحمد حسين مقرر لجنة الإعلام أن الفريق الطبي باستقبال الجراحة قام بإسعاف المصاب الذي بصحبة المتهم وعمل اللازم له طبياً على وجه السرعة، بعدها طلب موظفي استقبال المستشفى تحقيق الشخصية للشخص المصطحب للمصاب والمتهم بالتعدي وذلك لاثباتها في سجلات المستشفى، إلا أن المتهم رفض وقام بسب العاملين بالمستشفى وأخرج أسلحة بيضاء عبارة عن” مطواتين” وهدد بهما العاملين والمرضى والأهالي المتواجدين بالمستشفى، مما أصاب الجميع بالفزع والهلع، وعند محاولة أفراد أمن المستشفى السيطرة على الجاني قام بالتعدي عليهم بالسلاح الأبيض وإحداث إصابات عبارة عن جروح قطعية مختلفة بعدد أربع أفراد أمن، وأثناء هروب الجاني تقابل في طريقه مع أحد أطباء الباطنة فقام بطعنه بمطواة في كتفه الأيمن نتج عنها جرح غائر، وأيضاً اصطدم بممرضة كانت تنقل مريضة على كرسي متحرك مما أدى إلى سقوطها أرضاً، وقام الجاني بفك قيد كلب الحراسة الخاص به ولاذ بالفرار،

وأضاف د. أحمد حسين عضو مجلس نقابة الأطباء أنه لولا أن هذه الواقعة مسجلة وموثقة بكاميرات المراقبة، ما كان ليصدق عقل أنها بمستشفى حتى لو تم عرضها على أنها سيناريو لفيلم خيالي.

وأشار حسين أن جميع العاملين بمستشفى النصر للتأمين الصحي بحلوان أشادوا بتعامل إدارة المستشفى وهيئة التأمين الصحي مع الواقعة، حيث قام د. أحمد سعيد مدير المستشفى باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة على وجه السرعة، فقام د. أحمد سعيد بمتابعة إسعاف وعلاج المصابين وحجزهم بالمستشفى وتوفير الرعاية اللازمة، وقام مدير المستشفى بتفريغ الكاميرات وإبلاغ الشرطة بصفة إدارة المستشفى، كما أكد العاملين بالمستشفى على تواصل د. محمد ضاحي رئيس هيئة التأمين الصحي معهم وتقديم الدعم لهم وإبلاغه قيادات وزارة الداخلية.

وطالب د. أحمد حسين عضو مجلس نقابة الأطباء أجهزة الشرطة بسرعة ضبط الجاني وتقديمه للنيابة لسرعة إنجاز العدالة، مؤكداً على متابعة نقابة الأطباء وتقديمها كافة أوجه الدعم للطبيب المصاب ولجميع العاملين بالمستشفى، وأضاف حسين أن النقابة بانتظار العرض على النيابة العامة لحضور ممثلي النقابة، وتساءل حسين عما تنتظر الحكومة لتوفير التأمين الحقيقي والفعلي للمستشفيات، ووجه تساؤل لمجلس النواب عن صدور تغليظ لعقوبة الإعتداء على المنشآت الصحية وعن قانون المسؤولية الطبية حبيس أدارج البرلمان منذ أكثر من خمس سنوات.

شارك المقال