للاطباء ورشة عمل لدراسة ساعات العمل وتأثيرها على صحتهم الجسدية والنفسية وتقديم الخدمة.

كتبت: سامية الفقى

ناقشت هيئة مكتب النقابة العامة للأطباء المقترح المقدم من د. حسين خيري نقيب الأطباء بتنظيم ورشة عمل لمناقشة ساعات العمل المثلى للأطباء والتي لا تؤثر سلباً على الصحة الجسدية والنفسية للطبيب وكذلك على تقديم الخدمة الطبية للمواطنين، وناقشت هيئة مكتب نقابة الأطباء العوامل التي تجبر الطبيب على العمل ساعات متواصلة تصل إلى أيام، والتي من أهمها ضغوط العمل وعجز الأطباء في بعض الجهات مثل المستشفيات الجامعية، والمبالغ المتدنية للرواتب ومقابل النوبتجيات مما يضطر معها الطبيب للعمل في أكثر من جهة لمواجهة أعباء الحياة، مما يعود بالضرر البالغ على الطبيب والمريض على حد سواء.

واستعرضت هيئة الأطباء أعداد وفيات شباب الأطباء من خارج إصابات كورونا مما استطاعت نقابة الأطباء حصرها، حيث كان معدل الوفاة ٢ طبيب كل شهر في عام ٢٠٢٢، مقابل ٣ وفيات في عام ٢٠١٨، و ١١ وفاة في عام ٢٠١٩، و ٧ وفيات عام ٢٠٢٠، و ١٠ وفيات عام ٢٠٢١ .

وقررت هيئة مكتب نقابة الأطباء تنظيم ورشة عمل موسعة تضم الجهات المعنية مثل المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية ووزارات الصحة والمالية والقوى العاملة واللجان المعنية بمجلس النواب، وذلك للخروج بمحددات وتوصيات تعرض على الحكومة لتنفيذها.

شارك المقال