وزير الموارد البشرية السعودي يشيد بالتشريعاتِ والإجراءاتِ والمبادراتِ التي اتخذتها قيادة المملكة للعناية ببيئة العمل

كتبت:اميرة عبدالله   

أشاد المهندس أحمد الراجحي وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية خلال كلمته في افتتاح المؤتمر بالتشريعاتِ والإجراءاتِ والمبادراتِ التي اتخذتها قيادة المملكة العربية السعودية للعناية ببيئات العمل، وتعزيز السلامة والصحة المهنية في قطاع الأعمال، الذي كان لها أثر إيجابي في خفضِ تكاليفِ إصاباتِ العملِ، وتعزيز كفاءةِ المنشآتِ.

كما أشار المهندس الراجحي بالإسهامات الهامة للقطاع الخاص، قائلًا: “أشيد بتعاون القطاع الخاص واستجابته المميزة لتشريعات السلامة والصحة المهنية، والمبادرات التي تعكس العناية الحقيقية بتوفير بيئات عمل آمنة وصحية ومستدامة، ترتقي بمستوى سوق العمل السعودي، وكلنا أمل أن نواصل مع شركائنا من الجهات المتخصصة محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا قصة التغيير للأفضل”.

وأضاف أن هذا المؤتمر يهدف إلى رفع الوعي داخل بيئة العمل حول ممارسات السلامة والصحة المهنية، بالإضافة إلى تسليط الضوء على أبرز التوجهات الفنية والتقنية في مجال السلامة والصحة المهنية وتشجيع الأبحاث والدراسات في مجال الوقاية، وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات وعرض أبرز الممارسات والتجارب العالمية من خلال الخبراء والمختصين في المجال على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

يأتي انعقاد المؤتمر تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، وضمن مبادرة البرنامج الإستراتيجي للسلامة والصحة المهنية، حيث سيناقش المؤتمر، محاور تتعلق بالتحول الرقمي والتقنية الحديثة وفرص الابتكار والنظرة المستقبلية لقطاع السلامة والصحة المهنية، كذلك عقد عدة ورش عمل مكثفة، وجلسات حوارية، وتقديم أوراق عمل متخصصة، إضافة إلى تنظيم فعاليات ومعارض مصاحبة لأبرز الجهات والشركات المهتمة بالصحة والسلامة المهنية. ويستهدف المؤتمر حضور المختصين والأكاديميين وأصحاب العمل والعاملين والجهات الدولية المهتمة في مجال السلامة والصحة المهنية، ومشاركة نخبة من الخبراء والمتحدثين من الجهات الحكومية والخاصة والدولية لتقديم محاور المؤتمر.

والجدير بالذكر انه صاحب فعاليات المؤتمر معرض مشروعات وابتكارات لمختلف الشركات الرائدة في مجالات الطاقة والاتصالات والتكنولوجيا وغيرها من المؤسسات المختصة في مجال الصحة والسلامة المهنية، والتي تقدم حلول ذكية ومتطورة للحفاظ على صحة وسلامة العمال في مكان العمل وتطور من آدائهم الوظيفي من خلال سلامة صحتهم.

شارك المقال