د. نهى الفحام تكشف دور الشباب فى مواجهه ازمات تغير المناخ

كتب عبدالعظيم القاضى

أكدت الدكتورة نهى يسري الفحام إن تقلبات الطقس وتبدّلات الحرارة أمرٌ طبيعي مع اختلاف الفصول. لكن حين تزيد حدة هذه التغيرات وتصبح غير اعتيادية وطويلة الأمد تسمى هذه الظاهرة بالتغير المناخي.بالرغم من أن أحد أسباب التغير المناخي هي طبيعية :كالتغيرات في الدورة الشمسية والنشاط البركاني.واسباب بشرية:استخدام البنزين لقيادة السيارات أو الفحم لتدفئة المباني. تطهير الأراضي من الأعشاب والشجيرات وقطع الغابات إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون وتعتبر مدافن القمامة مصدرًا رئيسيًا لانبعاثات غاز الميثان.

واشارت الدكتورة نهى يسري أمام المشاركين فى المؤتمر المستدامة في تأثير المناخ الى أهمية دور الشباب فى مواجهه ازمات تغير المناخ والتعامل مع التغير المناخى الناتجه من الانشطة البشرية من خلال ابتكارات مبادرات توعية واستراتيجيات اداره الازمات

وتطرقت الدكتورة نهى إلى مفهوم وسمات الأزمة قائلة أن مفهوم الأزمة:
تعد تهديدا خطرا متوقع أو غير متوقع وقيم ومعتقدات وممتلكات ألافراد والمنظمات والدول والتي تحد من عملية اتخاذ القرار

وعن سمات الأزمة قالت • الادراك بأنها نقطة تحول.• تتطلب قرارات سريعة. فقدان السيطرة أو ضعف السيطرة على الاحداث.• تتميز بضغط عامل الوقت والشعور بالضبابية واالضطراب مما يولد القلق.

ما هو تغير المناخ؟ويعد إنتاج واستهلاك الطاقة والصناعة والنقل والمباني والزراعة واستخدام الأراضي من بين مصادر الانبعاث الرئيسية.عوامل النجاح في عملية إدارة الازمــات.

وعن النجاح في عملية إدارةالأزمات أوضحت أن هناك عدة عوامل منها:
• ايجاد وتطوير نظام إداري مختص يمكن المنظمة من التعرف على المشكال وتحليلها ووضع الحلول لها بالتنسيق مع الكفاءات المختصة
• العمل على جعل التخطيط لألزمات جز ءا هاما من التخطيط الاستراتيجى.• ضرورة عقد البرامج التدريبية وورش العمل للموظفين في مجال إدارة الازمات.• ضرورة التقييم والمراجعة الدورية لخطط إدارة الازمات واختبارها تحت ظروف مشابهة لحالات الازمات وبالتالي يتعلم الافراد العمل تحت الضغوط.
• التأكيد على أهمية وجود نظام فعّال للانذار المبكر.

وعن الجهود الدولية من أجل التصدى لظاهرة التغير المناخى. قالت يتطلب
تحقيق التوزان بين البعد البيئي والعملية التنموية مع وضع حوافز للمزارعين لتدوير قش الأرز مما خلق طلب على قش الأرز وساهم في توقف المزارعين عن حرق قش الأرز والاستفادة منه، كما تم تطبيق هذه الفكرة في القطاع الصناعي مما ساهم في تقليل استخدام المياه والطاقة.
دمج البعد البيئي في المناهج التعليمية لطلاب المدارس والجامعات

تطبيق مفهوم الاستدامة في إدارة الموارد الطبيعة داخل المحميات الطبيعية ، حيث تمتلك مصر 30 محمية طبيعية في مصر، تم الترويج لعدد 13 محمية منها من خلال حملة إيكو إيجيبت التي تهدف إلى التعريف بهذه المحميات الطبيعية والترويج لها ولأنشطتها، كما تم دمج المجتمع المحلي في هذه المحميات كمحميات جنوب سيناء وحلايب وشلاتين وأصبحوا جزء من عملية الحماية لهذه المحميات، كما تم تنفيذ العديد من الأنشطة بتلك المحميات مثل محمية وادي دجلة ووادي الريان ورأس محمد .

استخدام الطاقة المتجددة بدلاً من الوقود الأحفوري واستخدام وسائل النقل الكهربائي تم إنشاء المزيد من محطات معالجة الصرف الصحي واستخدام الطاقة المتجددة بدلاً من الوقود الأحفوري وتوفير الحوافز من خلال البنك المركزي لتحويل العمل من خلال الغاز الطبيعي المضغوط، وعلى الرغم من كونها مشروعات هامة إلا أنها غير كافية ولكن الشاغل الأهم هو التركيز على جعل الإنسان المصري جزء من هذه العملية.

وطرحت الدكتورة نهى يسري امثلة من ابتكارات الشباب فى مختلف القطاعات ففى قطاع الاتصالات:
من خلال نشر ثقافة العودة لاستخدام الدراجات في التنقل كوسيلة لمواجهة آثار تغير المناخ، تم ابتكار تطبيق إلكتروني لأول تجربة دراجات تشاركية في الفيوم تتيح الفرصة لاستخدام الدراجة من خلال التطبيق وإعادتها مرة أخرى.

مجال جمع المخلفات الإلكترونية:
تطبيق E Tadweer، بما يتيح الفرصة للمواطنين بالتخلص من أجهزتهم الإلكترونية غير المستخدمة وتقديمها للجهات التي تستطيع تدويرها.

المزارع السمكية:وعلقت بمجموعة من المقترحات ومنها وضع إدراج قياس درجة الحرارة وتوقعاتها ضمن محاور التطبيقات ليساعد على التوقع بالظروف الجوية وتأثيرها على المحاصيل والأسماك، وإمكانية استنباط أنواع جديدة من المحاصيل واختيار انواع أسماك قادرة على التكيف مع تغير المناخ وآثاره.
الأمن الغذائي:

وتطبيق الإنذار المبكر للمزارعين في عام تصدره قضية الأمن الغذائي، وتحديد حجم الطاقة المستهلكة في المباني المختلفة إمكانية ترشيد استهلاكها و كفاءة استهلاكها

شارك المقال