هيئة الكتاب تكشف تفاصيل مقبرة الكاهن والفيلسوف بيتوزيريس في إصدار جديد

نرمين ذكي

صدر حديثًا عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ضمن سلسلة مصريات كتاب مقبرة الكاهن والفليسوف بيتوزيريس في تونة الجبل، للكاتب الدكتور علي عبد الحليم علي.

ويقدم هـذا الكتـاب شـرحا وافيا لمقبرة بيتوزيريـس مـن الناحية المعمارية والفنية فضلاً عن ترجمة بعـض نصوصها، كمـا يلقي الضوء على آثار منطقة تونـة الجبل، وقصة اكتشاف مقبرة بيتوزيريس فضلاً عن شخصية صاحبهـا وظـروف عصره.

كما تناول بعض نماذج لأحاديث المزارعين والعمـال المصورين بفئاتهـم المختلفـة داخـل المقبـرة. ويعتبر هذا الكتاب إضافة مهمة للمكتبة الأثرية.

يحاول الكتاب تقديم دراسة وصفية مع تحليل وتعليق يبرز أهمية مقبرة بيتوزيريس، باعتبارها نموذج رائع لإظهار الدمج والتأثير والتأثر بين الحضارتين المصرية والإغريقية في فترة التقت فيها هاتان الحضارتان، الأولى بمجدها وخبرتها ومخزونها الفكري والثقافي.

والتقت هذه الحضارات وحق لها أن تلتقي في مدينة إله العلم والحكمة والسلام، مدينة جحوتي المعروفة باسم الأشمونين.

تقع مقبرة الكاهن والفيلسوف بيتوزيريس كبير كهنـة المعبود جحوتـي رب العلـم والحكمـة فـي منطقـة تـونـة الجبـل – مركـز مـلـوي- محافظة المنيا، وهـي مقبرة عائليـة شـيدها بيتوزيريـس لنفسـه ولوالده وأخيه الأكبـر.

وتـؤرخ بالقـرن الرابع ق.م، وترجع أهمية هذه المقبرة في أن مناظرها منفذة بأسلوب خـاص جـمـع بيـن الفـن المصري والفـن اليوناني حيـث تـم الخلط والمزج بيـن الموضوعات المصريـة وبيـن الموضوعات اليونانيـة.

شارك المقال