تدشين مبادرة لمناهضة زواج القاصرات تحت شعار أنا لسه صغيره

كتب/ وائل أبورية

نظمت مديرية الشباب والرياضة بالغربية اليوم بقاعه المؤتمرات بديوان عام المديريه تدشين مبادره لمناهضه زواج القاصرات تحت شعار “أنا لسه صغيره” وذلك لنشر الوعي بأضراره الناتجة على الفتيات وتوعية الفتيات بخطورة الزواج المبكر بحضور أنديه التطوع والفتاه والمرأه بمراكز الشباب تحت اشراف شيرين خليفه منسق أنديه التطوع، سماح مصطفى منسق أنديه الفتاه والمرأه.

 

أتى ذلك بحضور يسري الديب، وكيل وزارة الشباب والرياضة بالغربية، فضيلة الشيخ عبد المهيمن السيد، وكيل مديرية الأوقاف، فضيلة الشيخ عبدالرحمن عامر، مسئول المساجد بالغربية،دكتوره سلوى شوقى مدير تنظيم الاسرة بالغربية، دكتوره حنان العقداوى عضو المجلس القومى للمرأة، ايمن محمود، مسئول الإعلام بمديرية الصحة، دكتور محمد سعفان مدير الاداره العامه للشباب.

 

بدأت الفعاليات بالسلام الوطنى تلاها كلمه يسري الديب التي وجه فيها الشكر لجميع الحضور ومثمناً تلك النوعيه من الندوات والمبادرات التي تأتي في إطار الدور المجتمعي الذي تنظمه المديرية بكافة مراكز الشباب بإقامة العديد من الندوات ، وذلك بالتعاون المجلس القومي للمرأة، ومديريه الصحه بالغربيه، ومديريه أوقاف الغربيه.

 

حيث دار الحديث حول أسباب إنتشار هذه الظاهرة وكيفية علاجها، كما تناولت الندوة التوعية بخطورة الزواج المبكر للفتيات ورأى الدين والطب فى زواج الأطفال وما يترتب عليه من آثار اجتماعية، ومخاطر صحية ونفسية.

 

الجدير بالذكر أن المرأة شريك أساسي وقاسم مشترك مع الرجل في بناء وتنمية المجتمع، وتعمل على خلق بيئة متوازنة لتحقيق التنمية الشاملة، لذا لابد من ضرورة تعزيز الثقافة المجتمعية الرافضة لكل أشكال العنف ضد المرأة وحمايتها، ويأتي ذلك من خلال التوعية بمخاطر الزواج المبكر على الفتيات، والآثار السلبية للزواج غير الرسمي على الأسرة والمجتمع.

 

وعلي هامش فعاليات أولي ندوات المبادره اليوم تم تكريم عدد من الفتيات من أنديه الفتاه والمرأه والتطوع وذلك للمجهودات المبذوله خلال الفتره الماضيه من العمل التطوعي، كما وجه لهم يسري الديب كل الشكر والتقدير على ما تبذله أنديه التطوع والفتاه والمرأه.

شارك المقال