وزارة التضامن: مشاركة غير مسبوقة للمجتمع المدني في قمة المناخ

 

ياسمين ابراهيم

أشادت وزارة التضامن الإجتماعي، بدور المجتمع المدني الفعال ومشاركته الغير مسبوقة بقمة مؤتمر المناخ وذلك في بيان لها اليوم.

وأعلنت وزارة التضامن عن مشاركة المجتمع المدني 75 فعالية فى المنطقة الزرقاء المنطقة الرسمية لقمة مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ 27-COP بشرم الشيخ.

وأكدت أن الفعاليات تشمل مختلف الأيام الموضوعية “التمويل والعلوم والشباب والمرأة والنوع الاجتماعى والمياه والزراعة والتكيف والطاقة والتنوع البيولوجى”.

ولايكتفى المجتمع المدنى بطرح الأفكار، ولكنه يطرح مشروعات ومبادرات تم تنفيذها على الأرض، وهو ما يشكل قاعدة للتحرك قدما نحو الجمهورية الجديدة وهى تضع قضايا البيئة والتنمية المستدامة على قائمة أولوياتها.

وأوضح البيان إنه في يوم التمويل يشارك المجتمع المدنى بتنظيم عدة جلسات منها المجتمع المدنى وصندوق المناخ والتمكين الاقتصادى ونظم الغذاء ودور البنوك فى دعم وتمويل مشروعات المجتمع المدنى.

بينما في يوم العلوم يتم تنظيم العديد من الفعاليات فى جناح المجتمع المدنى ومنها البناء الأخضر صديق البيئة و تأثير التغيرات المناخية على ذوى الهمم ومساعدة المجتمعات الضعيفة والهشة على التكيف مع التغيرات المناخية وفى شق الشباب فعاليات عديدة منها السلوكيات المستدامة وسبل تحقيق العدالة المناخية ودور الشباب فى العمل المناخى ويهتم المجتمع المدنى المصري فى القمة بالبعد الاقليمى وسيتم تنظيم فعاليات تهتم بشباب المتوسط.

كما يقدم المجتمع المدنى مجموعة من التجارب والأطروحات والأبحاث فى قضية إزالة الكربون ومنها كيفية الوصول لصفر كربون والغذاء والمخلفات العضوية والتحول الرقمى وتقليل الانبعاثات ودور التعليم والجامعات فى مواجهه التغيرات المناخية.

وفيما يخص الطاقة هناك اهتمام بنشر نماذج الطاقة المستدامة والتخفيف من الميثان فى مجابهة التغير المناخى ودعم وتطوير الطاقة النظيفة إلى غير ذلك من الموضوعات.

وأثبتت مشاركات المجتمع المدنى فى الأيام الموضوعية بمدى وعيه بالأبعاد المختلفة لقضايا البيئة والتغيرات المناخية والتنمية المستدامة ويهتم مثلا بقضية التنوع البيولوجى ويشارك بمجموعة من الفعاليات عن إدارة المخلفات ودعم السياحة البيئية والمناطق المحمية والتنوع البيولوجى فى البحر الأحمر ودور الجمعيات الأهلية فى حمايته، وكذلك قضية حماية وإنقاذ السلاحف البحرية والمهددة بالانقراض وتأثير التلوث بالبلاستيك على التنوع البيولوجى ودور الوعى الجماهيري.

وأشار البيان إلي أن المجتمع المدنى يولي أهمية خاصة لإفريقيا وينظم فعاليات لمناقشة تأثير التغيرات المناخية على المرأة الأفريقية والتمكين الاقتصادى للمرأة الافريقية لبناء المرونة والصمود فى مجابهة التفيرات المناخية ودمج المرأة فى العمل المناخى والعدالة المناخية وتمويل النساء والخسائر والأضرار.

شارك المقال