د. عبلة الالفى : ماراثون للاطفال المبتسرين ضمن فعاليات مؤتمر المناخ

كتب عبدالعظيم القاضي
تشهد فعاليات مؤتمر المناخ الذى تستضيفه مصر حاليا فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للطفل المبتسر والذي يقام عالميا يوم ١٧ نوفمبر وتتضمن الفعاليات اقامة مارثون (جرى) من اجل الاطفال المبتسرين وينطلق من بوابه شرم الشيخ الرئيسية بمسافة ٣ كم كما سيتم انارة ايقون السلام ومحافظة شارم الشيخ ومستشفي شارم الدولي كما سيتم اضاءة مستشفي العالمين باللون الارجوانى احتفالا باليوم العالمى للطفل المبتسر وينظم هذه الفعاليات الجمعية المصرية لاعضاء الكلية الملكية البريطانية لطب الاطفال بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان

جدير بالذكر ان الجمعية تحتفل بهذا الحدث منذ عام ٢٠١٨ واكدت النائبة الدكتور عبلة الالفى مؤسس الجمعية انها ستدير حلقة نقاشية فى الجناح الازرق للامم المتحدة حول ال ١٠٠٠ الذهبية – ودورها في مواجهة تحديات الدولة في القضية السكانية كما وكيفا وفي كونها تضع الاساس والمعايير لانشاء جيل صديق للبيئة بمشاركة عن بعد من رئيسة مشروع اطفال اصحاء والكلية الملكية البريطانية لطب الاطفال ومؤسسة اليوم العالمى للطفل المبتسر

من المقرر حضور كل من د نيفين دوس ( يونيسيف مصر) ود نعيمه القصير ( منظمة الصحة العالمية مصر ) ود فردريك ماجر ( برنامج الامم المتحده للسكان) ود كوثر محمود ( مجلس الشيوخ ونقيب التمريض)

كما تعقد الجمعية بالمنطقه الخضراء وبالتعاون مع اتحاد الصناعات ووزارة الصحة حلقه نقاشية بعنوان الاسرة الافريقية فى مواجهة التغيرات المناخيه متوجهين لاجندة ٢٠٦٣ وحلقة اخرى حول التغيرات المناخية والامراض الغير سارية

واضافت الدكتورة عبلة الألفى ان مصر تؤدى دورها وتقود دول المنطقة لحث الدول الكبرى على تنفيذ تعهداتها فى اتفاقية باريس للمناخ لدعم عملية التحول للاقتصاد صديق البيئة واشارت الى ان التغيرات المناخية تمثل تهديدا للبشرية وتؤثر على صحة الاطفال ولذلك على الجميع ان يتحملوا مسؤلياتهم لإيقاف التأثيرات السلبيه للتغيرات المناخية على حياة البشر واشادت النائبة بالتعاون الكبير والتسهيلات التى قدمتها الوزارات المنظمة والمشاركة فى المؤتمر وخاصة وزارة الصحة والسكان ووزارة الشباب الهيئات المختلفة للامم المتحده وذلك من اجل اقامة الماراثون والحلقات النقاشيه التى تبلور كيف تقود مصر فكرة ان ال ١٠٠٠ يوم الذهبية هي الاساس لانتاج جيل صديق للبيئة وقادر علي مواجهة التغيرات المناخية وحماية البيئة من اجل مستقبل الكره الارضية

شارك المقال