ايمان كريم تشدد على الأخذ برأي الأشخاص ذوي الإعاقة في وضع الحلول للتغيرات المناخية بصفتهم الأكثر تضررا

كتبت :ميادة فايق

أكدت الدكتورة إيمان كريم، المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، على أهمية الحديث خلال مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ COP 27 والذي يقام في مدينة شرم الشيخ، عن التأثيرات المباشرة للتغيرات المناخية على الأشخاص ذوي الإعاقة، والتي تمنع تمتعهم بحقوقهم.

وقالت الدكتورة إيمان كريم، أن الاستماع لأصوات الاشخاص ذوي الإعاقة خلال فاعليات المؤتمر يساهم في الأخذ برأيهم خلال وضع التوصيات والحلول بصفتهم مِن المستفيدين من السياسات ومِن صانعيها واستجابة لمخاوفهم لأنهم الأكثر تضررا
 
وأشارت المشرف العام أن المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، يشارك خلال فاعليات المؤتمر بجلسة جانبية Side Event في المنطقة الزرقاء Blue Zone _ COP 27 من شأنها زيادة الوعي بالمخاطر و التأثيرات المباشرة وغير المباشرة للتغيرات المناخية على الأشخاص ذوي الإعاقة، خاصة وأنهم يتأثرون بشكل غير متناسب بتغير المناخ، وهو ما أثبتته الأبحاث والدراسات من أن الفقر والوصم والتمييز هي العناصر الأساسية الثلاثة التي تعرض الأشخاص ذوي الإعاقة لأثر تغير المناخ.

وشددت المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، على ضرورة تكثيف جهود التوعية من أجل التحذير والحد من الأثار الناجمة عن التغيرات المناخية، هذا بالإضافة إلى ضمان تعميم السياسات والبرامج المتعلقة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في سياق تغير المناخ على نطاق واسع ليشمل الجميع.

وأشارت أن  المجلس يشارك في المؤتمر بعدة محاور منها إجراءات الإتاحة والتيسير للأشخاص ذوي الإعاقة التي يجب توفيرها لاستخدامها في حالات الطوارئ، وكيفية التعامل مع الكوارث المناخية والأزمات البيئية، إلى  جانب مناقشة دور المجتمع المدني في التوعية بأهمية البيئة النظيفة ودعم وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، والمبادرات المتخصصة التي يجب دعمها والمتعلقة بتغير المناخ، والمعلومات التي يجب توفيرها لهم وتسهيل الحصول عليها في وقت الأزمات، والتشبيك مع المؤسسات الدولية والعربية والأفريقية لدعم برامج تغير المناخ الشامل للإعاقة، وبناء وعي مجتمعي أكثر مرونة وصمودًا في مجابهة الكوارث المناخية التي قد تحدث .

شارك المقال