عدالة ومساندة: اهتمام غير مسبوق من الدولة المصرية والرئيس السيسي بحقوق الطفل

كتبت :ميادة فايق

ثمنت مؤسسة عدالة ومساندة المرأة المصرية، عضو التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي، مجهودات الدولة المصرية تجاه الأطفال والنشئ، خاصة المبادرات الرئاسية التي تستهدف حماية الطفولة والاكتشاف المبكر للأمراض وضمان الحياة الكريمة لهم.

وقدم مجلس أمناء مؤسسة عدالة ومساندة المرأة المصرية برئاسة المستشارة الدكتورة هالة عثمان، التحية لكل اطفال العالم، والأطفال المصريين بشكل خاص، بمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي يوافق 20 نوفمبر من كل عام وهو مناسبة عالمية يتم الاحتفال بها سنويا لتعزيز الترابط الدولي وإذكاء الوعي بين أطفال العالم وتحسين رفاههم.

وقالت الدكتورة هالة عثمان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عدالة ومساندة المرأة المصرية، أن الدولة المصرية تولي اهتماما كبيرا لحصول الطفل على حقوقه التي تكفل له الصحة الجيدة والتعليم المناسب والتغذية السلمية، ليس هذا فحسب بل أن الدولة تعمل على بناء الطفل نفسيا ورياضيا وثقافيا وتساعد على تنمية مهاراته من خلال البرامج والانشطة المتنوعة التي تقدمها كافة الهيئات والمؤسسات والوزارات في الدولة، وضمان الفرص المتساوية والحقوق لكل الأطفال على حد سواء في الريف والحضر وفي القرى والمدن ولا أدل على ذلك من وصول المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” إلى أطفال كل قرية ونجع في كل ربوع مصر، والمبادرات الرئاسية الأخرى المتعلقة بحملة 100 مليون صحة وغيرها من المبادرات الهادفة إلى الاكتشاف المبكر للأمراض والمبادرات التي تستهدف اكتشاف مواهبهم وطاقاتهم الابداعية وجمعيها تستهدف أطفال مصر بلا استثناء، بما فيهم الأطفال من ذوي الإعاقة

وأشارت رئيس مجلس أمناء مؤسسة عدالة ومساندة المرأة المصرية، أن الشعار الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال بيوم الطفل العالمي هذا العام ” الشمول لكل طفل ” وهو ما حققته الدولة المصرية ليس هذا العام فحسب بل منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي لسدة الحكم وهو يضع في أولوياته كافة الشرائح المجتمعية ويهتم اهتماما غير مسبوق بحقوق الأطفال شباب الغد وعماد المستقبل.

شارك المقال