قومي المرأة يعتمد منهجية إدماج رجال الدين بالبرنامج التدريبي للقضاء علي العنف ضد النساء

كتبت _ نجوي ابراهيم

انطلقت أمس فعاليات البرنامج التدريبي “دور رجال الدين في مناهضة العنف ضد الطفلة و الفتاة” ، بالشراكة مع هيئة كير مصر للتنمية و صندوق الأمم المتحدة للسكان ، بحضور ايزيس محمود مدير عام الإدارة العامة للتدريب وتخطيط الحملات بالمجلس ، والدكتورة أمل فيليب المستشار الطبي لوحدة مناهضة العنف ضد المرأة ، منى الغزالي المنسق الوطني لوحدة مناهضة العنف صد المراة بالمجلس ، والمستشار احمد النجار المستشار القانوني لوحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالمجلس ، ومن هيئة كير مصر كل من فيفيان ثابت نائب مدير بالهيئة ، و رنا كمالي مدير المشروع بالهيئة ، و ايمن فايق منسق البرنامج ، و مينا بخيت المنسق الميدانى للبرنامج، واستهدف عددا من رجال الدين من محافظات الصعيد ، وممثلين عن وزارة الاوقاف و مؤسسة بيت العائلة المصرية والكنيسة ، ويستمر على مدار أربعة أيام.

أكدت ايزيس محمود أن التدريب يستهدف تعزيز قناعات القيادات الدينية حول قضية القضاء على ختان الإناث وغيرها من الممارسات العنيفة ضد النساء و الفتيات وتعزيز مهاراتهم لتوصيل هذه القناعات للمجتمع .

فيما استعرض أيمن فايق منهجية ادماج رجال الدين للقضاء على العنف ضد النساء و الفتيات، وناقش دورهم الهام فى رفع الوعي المجتمعي للقضاء على العنف ضد المرأة لدى الأهالي بمحافظات صعيد مصر .

كما تناولت الدكتورة امل فيليب الاثار الصحية السلبية الناتجة عن ختان الإناث، ناقش المستشار أحمد النجار الاطار التاريخي والقانوني لجريمة ختان الإناث، واكد على دور الائمة في التوعية باهمية الابلاغ عن هذه الجريمة للقضاء عليها .

فيما تناولت منى الغزالي الاليات المختلفة للابلاغ عن الممارسات الضارة، مشيرة الي دور الخطوط الساخنة الهام في تسهيل عمليات الابلاغ.

وقدم مينا بخيت جلسة تفاعلية مع القيادات الدينية للتدريب على مهارات ادارة المشاعر و تجديد الفكر ، فيما أكدت كل من فيفيان ثابت نائب مدير بمؤسسه كير مصر و رنا كمالي مدير المشروع على ضرورة اشراك رجال الدين في التوعية بجريمه ختان الإناث حتي نتمكن من القضاء عليها بشكل نهائي.

شارك المقال