وزيرة التضامن تطلق المرحلة الثانية لبرنامج تكافؤ الفرص التعليمية

 

ياسمين ابراهيم

أطلقت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة، المرحلة الثانية من برنامج “تكافؤ الفرص التعليمية” بجامعة القاهرة.

وكان رئيس الجمهورية قد أطلق الشرارة الأولى لبرنامج “تكافؤ الفرص التعليمية” في مطلع عام 2021، ووجه بتخصيص موازنة سنوية، وببذل كافة الجهود والمساعي لدعم جميع الطلاب الساعين للعلم وتذليل أية مشكلات تعوقهم عن استكمال تعليمهم أو عن التحاقهم بالتعليم بما يشمل الفقر والإعاقة والبعد الجغرافي وغيرها من الأسباب.

وقامت وزارة التضامن الاجتماعي، بحصر الطلاب ذوي الإعاقة بالجامعات في عام 2021، وبدأت في توفير أجهزة لاب توب ناطقة لجميع المكفوفين بالفرقتين الثالثة والرابعة وطلاب الماجيستير والدكتوراه في 30 جامعة مصرية بالشراكة مع جمعية الأورمان، وذلك لتيسير العملية التعليمية بما يشمل توفير الأجهزة المساعدة والبدء في إتاحة بعض الكليات بالشراكة مع صندوق الاستثمار الخيري “عطاء”.

كما قامت الوزارة بالشراكة مع الجمعية الشرعية بإتاحة منح تفوق تحت مسمى مبادرة “الطلاب الفائقين” لرعاية حوالي 1500 طالب في 300 كلية على مستوى 30 جامعة مصرية في كافة أنحاء الجمهورية، كما يتم تقديم خدمات مختلفة لهؤلاء الطلبة في شكل دعم مالي شهري أو تأمين صحي أو تمويل أبحاث ومشاركة في مؤتمرات دولية أو غيرها من الخدمات التي تساهم في استكمال المسار العلمي للطلاب المتفوقين.

وأفادت الوزيرة، أن الاستثمار في البشر هو جزء لا يتجزأ من الاستثمار في الوطن، وأن الوزارة حريصة حرصاً شديداً على الوفاء بحق التعليم للطلاب غير القادرين وذوي الإعاقة وتشجيع الطلاب الفائقين إيماناً أن التعليم هو البوابة الرئيسية للتنمية.

يشار إلى أن وزارة التضامن، لديها برنامج متكامل لتنشئة الأطفال وتعزيز معارفهم واتجاهاتهم بدءًا من مرحلة الطفولة المبكرة والتوسع لافتتاح 3000 حضانة جديدة، بالإضافة إلى وضع شرط الالتحاق بالتعليم والانتظام فيه بنسبة لا تقل عن 80% لطلاب الأسر المستفيدة من تكافل بما يشمل إعفاء 4,5 مليون طالب من مصروفات التعليم، وتحمل الأعباء التعليمية لحوالي 420 ألف من الايتام، ودعم حوالي 28 ألف طالب مالياً أو توفير له أجهزة تعويضية وأدوات مساعدة.

ووجهت القباج التحيه لشباب الجامعات من الفائقين ومن ذوي الإعاقة ومن الأسر المتواضعة اقتصادياً.

شارك المقال