بشرة خير.. صرف تعويضات لأكثر من 3 آلاف صياد يوم الثلاثاء المقبل


ياسمين ابراهيم

أعلنت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، عن بدء صرف تعويضات للصيادين وأصحاب المراكب الصغيرة العاملة في بحيرتي السد العالي وقارون عن فترات توقف الصيد لحماية الزريعة ولتنمية الثروة السمكية والتي تحدد بموجب قرارات يصدرها جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية، وذلك يوم الثلاثاء من الأسبوع الجاري.

وأشارت القباج، إلى بدء صرف تعويضات إلى 3620 مستفيدًا منهم 2450 صيادًا و948 صاحب مركب من العاملين في بحيرة السد العالي بمحافظة أسوان عن فترة التوقف لمدة ثلاثة شهور بواقع 500 جنيه شهريا.

كما سيتم صرف تعويضات لـ 223 صيادًا وصاحب مركب من العاملين في بحيرة قارون بمحافظة الفيوم عن فترة توقف تبلغ أربعة أشهر حسب قرارات جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية بقيمة إجمالية 2000 لكل منهم.

وقالت القباج، إنه تم الانتهاء من إحلال وتجديد 680 مركب صيد لصغار الصيادين العاملين بمحافظات كفر الشيخ وسوهاج والأقصر، وذلك ضمن المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “بر أمان” الخاصة بإحلال وتجديد المراكب لصغار الصيادين العاملين في البحيرات الداخلية ونهر النيل، وذلك بالتعاون مع جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية.

واشارت القباج، إلى أن تكلفة الإحلال والتجديد بلغت 5 ملايين جنيه، وشملت 620 مركب خشب بطول يتراوح بين 5,75 متر حتى 6 متر بمحافظتي كفر الشيخ وسوهاج، و60 مركب جديد بطول 4,25 متر بمحافظة الأقصر.

وأكدت وزيرة التضامن الاجتماعي أنه تم توزيع 210 مركب بالتعاون مع مسئولي جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية والجمعيات التعاونية لصائدي الأسماك في المحافظات الثلاث، حيث تم التنسيق مع الجمعيات التعاونية لصائدي الأسماك ومكاتب المصايد الخاضعة لإشراف جهاز حماية وتنمية البحيرات والثروة السمكية في الإعلان للمرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية بر أمان لدعم صغار الصيادين والتي تتمثل في دعم إحلال المراكب المتهالكة من خلال تحمل الصياد 50٪ من قيمة تجديد المركب في حين تتحمل الوزارة 50% الأخري.

وأوضحت القباج، أن هذه المراكب تأتي تنفيذًا للمبادرة الرئاسية “بر أمان” لرعاية وحماية صغار الصيادين، التي تنفذها وزارة التضامن الاجتماعي والتي انتهت المرحلة الأولى منها بدعم 42 ألف صياد من صغار الصيادين والصائدات في البحيرات الداخلية ونهر النيل بتكلفة 50 مليون جنيه بتمويل من صندوق “تحيا مصر”، حيث استفادوا بتوزيع الوزارة عليهم مستلزمات الصيد ممثلة في شباك غزل وبدل حماية وأدوات اخري للصيد.

وأضافت أن الوزارة قامت بتقديم مساعدة شهرية طارئة لصيادي شمال سيناء منذ عام 2018 وحتى تاريخه، أي لمدة أربع سنوات بتكلفة تقارب 32 مليون جنيه بواقع 1000 جنيه لكل صياد تصرف لهم شهريا لمساعدتهم في مواجهة تكاليف المعيشة، وتسهيل تجديد تراخيص الصيد الخاصة بهم من خلال سداد الاشتراكات التأمينية عنهم خلال فترات التوقف عن الصيد.

شارك المقال