كيف تساهم الألوان في علاج بعض الأمراض الجسدية؟

كتبت :ميادة فايق

إذا كنت تعتقدين أن علاج بعض الأمراض الجسدية غير ممكن إلّا بتناول الأدوية الخاصة بها أو بالخضوع للعمليات الجراحية، عليكِ معاودة التفكير في هذا الأمر. فتبين أن هناك علاقة بين الألوان وبعض الأمراض الجسدية، حيث تساهم الألوان في الشفاء من الأمراض، أو على الأقل في التخفيف من حدّة الآلام التي ترافقها، ومن أبرز هذه الألوان:

الأبيض:

يساهم اللون الأبيض في علاج الأطفال المصابين بمرض اليرقان الصفراء عند الولادة، أو الذين يصابون به في عمر متقدّم، واليرقان هو الخلل في عمل الكبد، وذلك من خلال تعريضهم لضوء شديد البياض (نيون) فيُشفون تماماً.

الأزرق:

يساعد اللون الأزرق في تبطيء سرعة ضربات القلب وتنظيمها، كما أن التعرّض لأشعة باللون الأزرق مهم جداً للمرضى الذين يعانون مشاكل في عملية التنفس. وأثبتت دراسات أن تعريض المريض المصاب بالتهاب مفاصل روماتيزمي للون الأزرق مدة 15 دقيقة يساعد بشكل ملحوظ في تخفيف حدّة الألم.

الأخضر: 

يخفّف اللون الأخضر من الآلام الناجمة عن مرض السرطان في مختلف مناطق الجسم، وذلك من خلال النظر الى مساحات خضراء شاسعة أو التعرض لأشعة باللون الأخضر.

الأصفر:

يؤثر اللون الأصفر في عمل البنكرياس والكبد والطحال حيث يعيد بناء الأنسجة فيها، كما أنه يساعد الدماغ في الاحتفاظ بالمعلومات وبالتالي يقوّي الذاكرة، كذلك يساهم هذا اللون في تنظيم نبضات القلب وضغط الدم في الجسم.

الأحمر:

أثبتت بعض الدراسات أن تسليط أضواء حمراء على عيون أشخاص يعانون من الصداع النصفي يساعد بنسبة 93 في المئة على الشفاء منه، ذلك أن الأحمر يساهم في ارتفاع ضغط الدم وتوسيع الأوعية الدموية.

البرتقالي: 

يساعد البرتقالي في فتح الشهية عند المرضى الذين يعانون من انقطاع الشهية، كما يساهم التعرض لأشعة باللون البرتقالي في علاج التهابات العيون مثل التهاب القرنية، ناهيك عن قدرته على تنشيط عمل عضلة القلب.

شارك المقال