الشركات الألمانية تتسابق للإستثمار فى مصر .. تصنيع جرارات السكك الحديدية لأول مرة في تاريخ الكنانة

كتب – عاطف عبد الستار

قال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن شركة “سيمنز” الألمانية لديها خطة مهمة لإنتاج جرارات السكك الحديدية في مصر، مشيرًا إلى أنها تستهلك كميات أقل من الوقود.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج “على مسئوليتي”، عبر شاشة “صدى البلد”، أنه في حالة إنتاج الجرارات في مصر، ستكون المرة الأولى في تاريخ البلاد، التي تُنتج فيها بمصر، مشيرًا إلى أن التصنيع سيكون داخل مصر، وبنسبة كبيرة من المكونات المحلية. 

وتابع، أن هذه التكنولوجيا ستوطن إلى مصر، مشيرًا إلى أن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، اطلع على الخطة، وطلب تقليل مدة الإنتاج من 60 شهرا، حتى 3 سنوات، حتى تنتج مصر أول جرار.

وأوضح أن هذه الاتفاقيات تتويج لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، مشيرًا إلى أن رجال الأعمال المصريين لمسوا تغيرًا كبيرًا عما كان سائدًا في السنوات الأخيرة، حيث لم يكونوا يتلقون هذه العروض الكبيرة للاسثتمار، لكن الوضع اختلف الآن، حيث باتت كل دول العالم تنظر إلى مصر، وأصبحت من أعلى خمس دول نموًا على مستوى العالم.

وأشار المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن مصر حضرت للمرة الأولى كضيف شرف في المنتدى الاقتصادي العربي الألماني، و هذا الاختيار يجعل مصر محط أنظار الجميع في هذا المنتدى، موضحًا أن المنتدى مهم للغاية حيث يُشارك فيه حوالي 600 من كبار رجال الأعمال والمستثمرين من الدول العربية والجانب الألماني.

وأضاف “سعد”،أن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي عقد لقاءات مع قيادات شركة مرسيدس و “Bosch”، وتكللت هذه اللقاءات بتوقيع اتفاقيات لعودة شركة مرسيدس للسوق المصري من جديد وفتح خط إنتاج جديد لها، وكذلك قيام شركة “Bosch” بفتح أول مصنع لها في الشرق الأوسط في مصر.

وأكد المستشار نادر سعيد، أن رئيس الوزراء طلب من قيادات شركة سيمنز العمل على تصنيع الجرارات الخاصة بالسكك الحديدية في مصر، حيث إن ملف السكك الحديدية محل اهتمام كبير من مصطفى مدبولي، مؤكدًا أن الجرارات التي تقوم بتصنيعها شركة سيمنز موفرة لاستهلاك الوقود، لا تسبب في اتلاف قضبان السكك الحديدة.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن كبار الشركات الألمانية والعربية أعلنوا عن ثقتهم الكبيرة في السوق المصري، كما أن ممثلي الشركات الألمانية جميعهم أكدوا أن المناخ الاقتصادي المصري أصبح مناسبا للاستثمار وأنهم سيزيدون من استثماراتهم في مصر قريبا.

وأشار إلى أن مدبولي أطلع رجال الأعمال وأصحاب الشركات على الحوافز التي تقدمها مصر للمستثمرين مثل توفير الأراضي الصناعية بسعر منخفض، مع فائدة بنسبه 7% وهو رقم قليل جدًا، وفرصة يمكن اغتنامها من قبل رجال الأعمال سواء في ألمانيا أو العرب، مؤكدًا أن مدبولي التقى أيضًا مسؤولين من شركة سيمنز ووجه لهم الشكر والتقدير على مجهودهم في مصر، والعمل على زيادة هذا الجهد في الفترة المقبلة

شارك المقال