وزير قطاع الاعمال العام نايم فى العسل ..كوارث تستحق التحقيق العاجل بشركات النقل !

كتب عبدالعظيم القاضى

هل تعمد تخسير شركات النقل الثلاث “شرق الدلتا وغرب ووسط الدلتا والصعيد للنقل والسياحة ” التابعة للشركة القابضة للنقل البحرى والبرى ،سياسة من جانب الادارات ؟ ام انها الطريق السهل للتخلص من العمالة وتطفيشهم ؟ ام تدمير متعمد لكيانات ناجحة لصالح القطاع الخاص ؟

هل يعلم وزير قطاع الاعمال العام هشام توفيق مايدور فى كواليس تلك الشركات ،ام انه فى غيبوبة ونايم فى العسل لا يدرى ،ان كان يعلم ان هناك 80%من أتوبيسات تلك الشركات متوقفة فى الجراجات والافرع من أجل عدم تجديد الرخص فهذا شيئ يدعو للدهشة والاستغراب ، ونضع خلف تلك السطور الالاف من علامات التعجب !!

وان كانت التقارير المكتبية التى تصل إليه خالية من تلك المعوقات فتلك مصيبة كبرى تستحق إقالة المسئولين عن ذلك !

الرخص منتهية والباقى مسحوب وهناك من تم القبض علية من السائقين وتم حجزهم بالأقسام ، ووضعت الكلابشات فى ايديهم بسبب ذلك داخل قسم شرطة الهضبة في شرم الشيخ ،وتم إنهاء الأزمة بالمحسوبية !

لم يتوقف الأمر على ذلك ، فهناك إيصالات سحب يتم تزوير تواريخ سحبها ،الغريب ايضا انه لو رفض سائق السير بدون رخصة يتم وضع عدة خطوط حمراء عليه وينكل به ،فماذا يفعل السائق
فى تلك الأمور ؟

هل يعلم رئيس الشركة القابضة بتلك المهازل وتعريض الشركات للانهيار المتعمد من جانب القائمين والمسئولين عن ذلك ،- فهناك اتوبيسات ليس لها ورق داخل المرور وشغاله على الخطوط!

الامر اصبح محيرا للغاية فأغلب السائقين الآن فى بيوتهم ، فالرخص مسحوبة والايصالات ضائعة ماذا يفعل السائق؟ الأمر يحتاج إلى تدخل عاجل من وزير قطاع الاعمال العام ورئيس الشركة القابضة للنقل البحرى والبرى قبل الانهيار المتعمد لشركات النقل !

شارك المقال