وداعا للغربة وعذاب السفر.. وزير الاتصالات: تشغيل الشباب خارج مصر من المنزل عبر منصات العمل الحر

وزير الاتصالات

كتب عاطف عبد الستار

قال الدكتور عمرو طلعت ، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ان المنافسة شرسة بين كل دول العالم على فرص العمل وهذه هى طبيعة العولمة والحل ان نتأكد ان شبابنا يحصل على فرص تدريبية وتعليمية تؤهله للعمل بكفاءة بشكل عالمى.

وأضاف الدكتور عمرو طلعت، خلال كلمته اليوم  أثناء افتتاح الرئيس السيسي الجامعة اليابانية بالإسكندرية وجامعات أهلية ، إن الدول التي تشهد تراجع ديمغرافي فى السكان تمثل اكثر الاسواق المستهدفة لتصدير الخدمات الرقمية مشيرا الى أن هذه الدول لديها تخوف من استخدام الموارد البشرية خوفا من التبعات والاقتصادية والتنموية لهذا الاستخدام  .

وأشار إلى أن نموذج منصات العمل الحر الذى قمنا بطرحه  يمكن هذه الدول من استقدام الشباب دون ان تتحمل تبعات وجودهم فى بلادهم ، حيث سيتم تشغيل الشباب خارج مصر دون ان يغادرها .

وتابع أننا سنرى فيما بعد نماذج لشباب مصرى مقيم فى محافظات مصر المختلفة ويعمل فى وظائف دائمة من 9 إلى 5 ،  في دول مختلفة أوروبيا وهو مقيم فى المحافظات المصرية .

وأكد أن الشباب المصرى أمامهم  كل فرص العمل المتاحة فى مختلف دول العالم ، دون تحمل مشقة ومخاطر وعناء وتحديات السفر .

قال وزير الاتصالات، الدكتور عمرو طلعت، إن خريج مبادرة مصر الرقمية سيحصل على درجة الماجيستير فى مجال تخصصه، وذلك من احدى الجامعات العالمية المرموقة وذلك ضمن مبادرة بناة مصر الرقمية.

واضاف وزير الاتصالات، أن تلك تعد فرصة لتعلم المهارات القيادية والاستراتيجية وفن التفاوض واساسيات الإدارة ، بالإضافة إلى شهادات تقنية من الجامعات العالمية تؤهلهم للعمل على المستوى الدولى والمحلى.

وأكد أن المبادرة توفر البيئة المناسبة التى تساعد على الابداع من خلال المنصات التكنولوجية والأنشطة الترفيهية بالإضافة الى برنامج دراسي يعمل على ثقل أنشطتهم.

وأشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن المحور الأكاديمي لهذا البرنامج سيقام بالتشارك مع مجموعة من الجامعات العالمية ذات الشأن فى تخصصاتها، ونحن الآن فى المراحل الاخيرة من التعاقدات والاتفاقات مع هذه الجامعات.

وأوضح أن الطالب الذى يشارك فى هذا البرنامج يحصل على درجة الماجستير فى العلم الذى سيتخصص فيه ويختاره من إحدى الجامعات العالمية ذات الشأن فى تخصصه.

أكد وزير الاتصالات ، أن الوزارة تعمل وتتطلع لبناء المواطن المصرى فى كل المشروعات التي تنفذ والجهود التى تبذل، مؤكدًا أنه تبدأ فى مساعدة شبابنا على المنافسة بفاعلية فى سوق العمل المحلى والعالمى.

ذكر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن الدولة تعمل على تدريب الشباب ليكونوا مؤهلين للعمل على المنصات الإلكترونية وسوق العمل، لافتا إلى أنه سيتم الاهتمام في البداية في ثلاث تخصصات فقط ومنهم تخصص علوم البيانات قوامه عالميا 5 مليارات دولار، وينمو بنسبة 16% عاما بعد عام، والتخصص الثاني هو التسويق الرقمي وقوامه 4 مليارات دولار وينمو بنسبة 19%، والتخصص الثالث هو بناء وتطوير المنصات الرقمية وقوامه 3 مليار دولار وينمو بـ 13% كل سنة.

وأكد أنه يقترن بهذا تطوير وبناء المهارات القيادية والاستراتيجية لهؤلاء الشباب لكى يصبحوا مهنيين ومتخصصين لكى يصبحوا على أعلى مستوى عالميًا.

ونوه إلى توفير مجموعة برامج ثقافية ورياضية لبناء الشخصية لدعم وتقوية ملكتها وقدراتها ويستهدف ألف دارس ودارسة فى العام من المتفوقين الحاصلين على البكالوريوس الهندسة وعلوم الحاسب، مضيفًا أن التخصصات ستكون فى علوم الروبوت و الأتمتة والفنون الرقمية والأمن السيبراني وعلوم البيانات والذكاء الاصطناعى، موضحًا أن الأطر التنفيذى للمبادرة يستغرق عامًا كاملًا.

و اشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إن المبادرة الثانية للشباب خاصة بعلوم الاتصالات وتخصصاته وتكنولوجيا المعلومات الحديثة، وهي جامعة مصر المعلوماتية بمقرها في العاصمة الإدارية الجديدة وتكلفتها المبدئية حتى الآن 2 مليار جنيه، وهي بالتعاون مع وزارة التعليم العالي.

وتابع الدكتور عمرو طلعت، أنه سيتم البدء في الجامعة بـ4 تخصصات وهي الهندسة وتكنولوجيا الأعمال وعلوم الحاسب والفنون الرقمية، وهي وفقا لما يتطلبه سوق العمل حاليا ومستقبلا من تخصصات.

 

واشار الى أن النموذج التعليمى يمزج ما بين قدرة التعليم الرقمى على الانتشار وقدرة الطلبة على تلقى التعليم من خلال الوسائل الرقمية، موضحًا أن النموذج يعمل على تبادل الخبرات على مستوى العالم وتبادل المشروعات والخبرات التقنية، مؤكدًا أن مبادرة رقمى صممت لتناسب أطياف الشباب المختلفة.

 

شارك المقال