حتى لا تدفع النساء الثمن الأكبر لوباء كورونا دورة تدريب إلكتروني

كتبت :ميادة فايق

أعلن المركز المصري لحقوق المرأة عن انطلاق الدورة الرابعة من التدريب الالكتروني تحت عنوان”حتى لا تدفع النساء الثمن الأكبر لوباء كورونا”.

تأتي هذه الدورة ضمن سلسلة تدريبات الكترونية في إطار مشروع “تعزيز قدرات المرأة المصرية من أجل المشاركة الفعالة في المجالس المحلية” والذي ينفذه المركز المصري بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للديمقراطية. يهدف المشروع إلى تعزيز قدرات المرأة والقيادات الشابة من أجل المشاركة بفاعلية ويسعى المشروع إلى التشبيك فيما بينهن و بين منظمات المجتمع المدني في ثماني محافظات يستهدفها المشروع.

تُناقش هذه الدورة في خمس حلقات أثر وباء كورونا على المجتمع عامة، وعلى النساء خاصة، من خلال تناولها لأسباب زيادة معدلات العنف ضد المرأة في ظل انتشار وباء كورونا، ودور الجمعيات الأهلية في مواجهة تلك الأزمة و كيف التعامل في الأزمات.

تأتي أهمية الدورة التدريبية في أنها توضح الأثار المختلفة لوباء كورونا على جميع قطاعات المجتمع، وكيفية التخفيف من هذه الآثار والدروس المستفادة لتجنب أزمات

تستهدف الدورة النشطاء والناشطات في مجالات التنمية وحقوق المرأة وحقوق الإنسان عامة؛ والجمعيات الأهلية الخيرية والتنموية والدفاعية، الشباب والشابات المهتمين بالعمل العام؛ طلاب وطالبات الجامعات لتشجيع مساهمتهم في العمل التطوعي والمشاركة في العمل العام

تُقدم الدورة نهاد أبو القمصان رئيس مجلس إدارة المركز والمحامية بالنقض و خبيرة بالنوع الاجتماعي والتنمية. و من المقرر أن تبدأ إذاعة تلك الحلقات في 27 سبتمبر 2020 .

هذا ويُشارك في إعداد الدورة فريق الباحثين المتخصصين بالمركز المصري لحقوق المرأة.

الفرق بين المشاهدة فقط على اليوتيوب أو المشاركة في الدورة
المشاهدة فقط :

– زيادة الوعي والمعرفة بقضايا التنمية وأبعادها وخاصة البعد النوعي

– فهم أثر فيروس كورونا على حياة الشعوب ولماذا يوجد حتمية مشاركة الجميع وخاصة النساء

المشاركة في الدورة:
بالإضافة إلى الوعي والمعرفة

– حصول المتدربين والمتدربات على أدلة تدريبية وأوراق بحثية وعروض بوربينت لكل مُتدرب/ة.

– حصول المتدربين والمتدربات على شهادة المشاركة في الدورة معتمدة من المركز .

شارك المقال