قومي الطفولة يحذر من إدمان الأطفال للإنترنت و الألعاب الإلكترونية

كتبت :ميادة فايق

حذر المجلس القومي للطفولة والأمومة من إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية، واستخدامهم للإنترنت دون رقابة من الأهالي، الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر.

وقالت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة أن إدمان الأطفال للألعاب الالكترونية والإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي أصبح خطرا يداهم أطفالنا، ونحذر من ذلك الأمر لأنه شديد الخطورة ، ولا يضيع الوقت فقط ولكنه أصبح يُفقد الأطفال حياتهم.

ولفتت “السنباطي” إلى أن عددا كبيراً من الأطفال متواجد بشكل مستمر على مواقع التواصل الاجتماعي ويقضون وقت فراغهم في اللعب الأمر الذي يجعلهم فريسة للتطبيقات والألعاب المتنوعة التي يتيحها العالم الافتراضي.

وأضافت “السنباطي” إلى أنه مما لا شك فيه أن بعض الألعاب وسيلة ممتعة وسهلة للأطفال وتنمي إدراكهم إلا أنها لها الكثير من الأخطار على صحتهم وحياتهم، منها قلة الحركة والسمنة، بسبب الجلوس لساعات طويلة، إجهاد العينين بسبب شدة التركيز فيها والنظر إليها كثيرا، إصابة الأطفال بالتوحد والعزلة لوقت طويل، وكثير من الأحيان تترك أثرا سلوكيا عدوانيا وتحرض على العنف، وذلك بسبب أن كثير من الألعاب تعتمد على العنف والممارسات العداونية، فضلا عن مشاكل الأرق والانتباه والتركيز والتوتر. بالإضافة إلى التقليد الأعمى للكثير من الممارسات التي تبثها تلك الألعاب، ولأنهم يقضون وقت طويلا أمامها دون توجيه أو مراقبة من الأهالي.

وأكدت “السنباطي” إلى أن حماية أطفالنا هو مسئوليتنا جميعا ومسئولية الأهل بشكل خاص في مراقبة أطفالهم واتاحة سبل متنوعة للترفيه واللعب والمشاركة في النشاطات البعيدة عن العالم الافتراضي، كالعودة للقراءة والحكي والرسم وقضاء وقت ممتع مع أطفالنا، ومحاولة اكتشاف مواهبهم وتنميتها، فضلا عن بعض النشاطات اليدوية.

ودعت “السنباطي” أولياء الأمور بضرورة الاتصال بالخط الساخن لنجدة الطفل “16000” أو من خلال تطبيق الواتس اب على الرقم 01102121600 للحصول على المشورة النفسية الصحيحة فى التعامل مع مثل هذه المواقف مع الأطفال، والإبلاغ أيضاً إذا ما تعرض الأطفال لأي خطر أو استغلال.

شارك المقال