تكريم برنامج الغارمين في مؤتمر “الاستثمار العربي الأفريقي والتعاون الدولي

 

 

كتبت – عبير ابورية
شارك برنامج الغارمين بمؤسسة “مصر الخير” ، في مؤتمر “الاستثمار العربي الأفريقي والتعاون الدولي” الذي نظمه اتحاد المستثمرات العرب، برعاية جامعة الدول العربية، ووزارتي المالية والتربية والتعليم، في الفترة من 2 إلي 5 نوفمبر الجاري والذي اختتم فعالياته اليوم الخميس.

ذلك في إطار الخطة التسويقية لمنتجات الغارمين، والمشاركة بمنتجاتهم في الفعاليات والمعارض المحلية والدولية

نظم قطاع الغارمين بمؤسسة “مصر الخير” جناحًا على هامش فعاليات المؤتمر تتضمن أهم منتجات إنتاج مصانع أبيس بمحافظة الإسكندرية للسجاد اليدوي و مصنع أطفيح للكليم بمحافظة الجيزة، والتي لاقت قبولا واستحسانا كبيرين من جانب المشاركين في المؤتمر

تم تكريم برنامج الغارمين علي جهوده في التمكين الاقتصادي وإقامة المشروعات للغارمين والغارمات، وتسلم درع المؤتمر عماد عبد الله ،مدير الشئون القانونية ببرنامج الغارمين بمؤسسة مصر الخير، وسلمه الدكتورة هدى يسي، رئيسة اتحاد المستثمرات العرب.

قال عماد عبدالله ،مدير برنامج الغارمين، إن التمكين الاقتصادي لم يكن مجرد شعار لبرنامج الغارمين ولكنه كان مبدأ وعقيدة لتحويل حياة من فك كربهم من الاحتياج إلي الاكتفاء ثم العطاء، حيث تم تطبيقه علي أرض الواقع،

اضاف تم توفير مشروعات فرديةللغارمين ثم تطور الأمر بإقامة مشروعات مجمعة، وبعدها تم افتتاح مصنع للسجاد اليدوي والكليم، ثم أصبح هناك 5 مصانع بقرية أبيس بمحافظة الإسكندرية، كما تم إنشاء مصنع بأطفيح بمحافظة الجيزة، ونحلم بأن يكون لدينا مصنعا أو أكثر بكل محافظة.

أكد “عبدالله” أن كل قطعة من إنتاج الغارمين والغارمات سواء كانت سجاد أو كليم أو إكسسوارات، هي قطعة فنية، ،و بداية مشوار جديد كله أمل للعديد من سيدات تحولن من غارمات إلي منتجات، وتوفر لهن دخل ثابت يعينهن علي مصاعب الحياة، كما يحفظن بإنتاجهن علي صناعة السجاد اليدوي التي كانت تشتهر بها مصر وتحتل بها المرتبة الأولى علي العالم، ويعيدن لها الحياة بعد أن كادت أن تندثر.

وأشار إلي أن مؤسسة “مصر الخير” منذ تأسيسها سعت لتنمية مواردها بعمل كيانات اقتصادية لضمان استدامة المشروعات التي تهدف للارتقاء بالمرأة المصرية وإنقاذها بتعليمها حرفة صناعة الكليم، وتوفير الخامات المحلية، وتدريبها على العمل بها، من خلال إحياء التراث المصري.

وقال بعد سنوات من التعلم، استطعنا أن ننتج منتجا يستطيع أن يخدم كل بيت مصري بأقل سعر ممكن، وبأفضل جودة، وهو ما دفعنا للسير في كافة الطرق لتقديم هذا المنتج إلى الشارع المصري، ومن ثم الخروج إلى العالمية،

اضاف تم تأسيس أكاديمية للسجاد اليدوي للمزج بين التراث وأحداث التصميمات، والرسومات ، وتم العديد من المنافذ لتسويق المنتجات، ونجحنا بالوصول إلي تلك المنتجات للعالمية وشاركنا في العديد من المعارض المحلية والدولية الكبري ونالت منتجاتنا استحسان وإشادة من الجميع، وعلي رأسهم الرئيس عبد الفتاح السيسي في معرض تراثنا للحرف اليدوية، كما أطلقنا موقعًا الكترونيًا ليكون منفذا دائم لتسويق المنتجات عبر الإنترنت.

أشار إلى أن المؤسسة تمد يدها للجميع لفتح أفاق واسعة من التعاون وفتح أسواق جديدة أمام منتجات الغارمين والغارمات في كافة الدول العربية والإفريقية الشقيقة.

وأوضح أن برنامج الغارمين كان حلمًا بعيد المنال، وسار حقيقة بفضل من الله تعالى وتوفيقه، وبدعم من كافة أجهزة الدولة والحكومة والقطاع الخاص ورجال الأعمال والمواطنين، الذين وضعوا ثقتهم في البرنامج.

وأكد أن مصر الخير من خلال برنامج الغارمين تقدم للجميع نموذجًا في العمل علي حل مشكلة أرهقت الكثير، وظاهرة باتت تؤرق المجتمع وتهدد سلامه الاجتماعي، وجعلت الآلاف من البسطاء ومحدودي الدخل في غيابات السجون بسبب العوز والجهل.

وأوضح أنه رغم الظروف الصعبة التى يمر بها العالم أجمع بسبب جائحة فيروس كورونا، لم يتوقف العمل ببرنامج الغارمين، بل ضاعفنا المجهود، لأن الظروف التى نمر بها كانت بمثابة حبلًا مشدود على رقاب المئات والآلاف ممن فرض عليهم تداعيات فيروس كورونا،

.

شارك المقال