إطلاق قرية شكشوك بمحافظة الفيوم قرية صديقة للطفل

كتبت :ميادة فايق

انطلقت اليوم فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للطفل والذي يوافق 20 نوفمبر من كل عام وفي هذا الإطار أعلن المجلس القومي للطفولة والأمومة عن إطلاق مبادرة “قرية صديقة للطفل” والذي بدأها بقرية شكشوك إحدى قرى محافظة الفيوم وذلك وفقاً لمعايير وضعها المجلس تتناسب مع الاستراتيجية القومية للطفولة والأمومة.

جاء ذلك بحضور الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والدكتور مارتينو مللي رئيس الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية،وجيريمي هوبكنز ممثل يونيسف في مصر ، والدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان. والدكتور أحمد عواض رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة .

ورحبت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة بالسادة الحضور وقالت ” أنه في مثل هذا اليوم منذ 31 عام اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية حقوق الطفل ومنذ ذلك الحين يمثل هذا اليوم ” يوم الطفل العالمي ” ويمثل هذا اليوم شرارة إلهام للدفاع عن حقوق الطفل وترجمتها إلى استراتيجيات وخطط وإجراءات تتيح عالما أفضل للأطفال”.

وأعربت السنباطي عن سعادتها بالاحتفال باليوم العالمي للطفل لعام 2020 من قرية شكشوك والذي تبنى له المجلس مبادرة (قرية صديقة للطفل) استكمالا لما بدأه المجلس في أكتوبر الماضي أثناء الاحتفال باليوم العالمي للفتاة تحت شعار طفلة 2020 تعليم صحة تمكين، واستكمال لأنشطة برنامج دعم الأطفال وتمكين أسرهم بمحافظة الفيوم الممول من الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية الذي تبنى تنمية 50 قرية من القرى الأكثر احتياجا بمحافظة الفيوم من خلال العديد من المبادرات والأنشطة مثل مبادرة مدارس آمنة صديقة للطفل وأمهات رائدات والتي تستهدف السيدات من خلال فصول التنمية الشاملة وكذلك التمكين الاقتصادي للسيدات بالإضافة إلى تنمية مهارات الأطفال للدفاع عن حقوقهم ضد الممارسات الضارة من خلال تنفيذ العديد من المعسكرات بالإضافة إلى البرلمان الصغير ودوائر الحكي والمبادرة الوطنية لتمكين الفتيات دوي الممولة من منظمة يونيسف .

وأضافت السنباطي اننا هنا اليوم نعلن عن قرية شكشوك قرية صديقة للطفل وفقا لمعايير التي وضعها المجلس من رؤيته الاستراتيجية موضحة أن القرية الصديقة للطفل هي قرية تلتزم بتحسين حياة الأطفال وفقا لحقوقهم المنصوص عليها في قانون الطفل المصري ووفقا لاتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل ووفقا للميثاق الإفريقي لحقوق ورفاهية الطفل وعليه وضع المجلس معايير للقرية الصديقة للطفل وفقا الاستراتيجية القومية للطفولة والأمومة وهي :-
حق الطفل في الصحة و الحياة والبقاء والنمو وحق الطفل في التعليم وحقوق الأطفال الفقراء وحق الطفل في المشاركة وحق الطفل في رعاية الأمومة.

ولفتت السنباطي إلى أن هذه المبادرة كانت على الصعيد الأول إلهاما من مبادرة قرى حياة كريمة للسيد رئيس الجمهورية والتي تسعى لتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجا في مجال الصحة والتعليم والمسكن وتأتي تنمية الطفولة كأحد أهداف المبادرة فضلا عن أن قرية شكشوك إحدى هذه القرى.

كما أكدت السنباطي على أهمية تكثيف الجهود واستمرار قاطرة التنمية الشاملة ليس في شكشوك بل وفي شتى قرى المحافظة وخاصة في مجالات تمكين الفتيات والأمهات وحماية ودعم الأطفال المهمشين وكريمي النسب والمعنفين والمعرضين للخطر، ومد يد العون لكل طفل على أرض مصر دون تمييز وذلك لحمايته من كافة أشكال العنف والاستغلال والإساءة.

وفي الختام تقدمت الدكتورة سحر السنباطي بخالص الشكر والتقدير لكافة الشركاء من الحضور على الجهود المخلصة وكل ما قدموه وما سوف يقدموه من أجل تنمية نبتة مصر الغالية وبراعمها التي تقوم عليها التنمية وحجر الأساس لبناء مستقبل الوطن.

وخلال كلمته التي ألقاها أكد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم على أهمية دور المجلس القومي للطفولة والأمومة بالمحافظة وعلى دوره الداعم لحقوق الطفل بشكل خاص وتمكين الأطفال وأسرهم، لافتا إلى أهمية دعم شركاء التنمية من الوزارات الشريكة والمجتمع المدني المحلي والدولي في دعم القرى الأكثر احتياجا.
لافتا إلى أن الريف المصري شغل تغيرات اقتصادية للأفضل خلال ال 6 سنوات السابقة ومستمرة.
وأضاف أنه سيتم دخول الصرف الصحي للقرية بشكل كامل خلال عامين.

وأكد أن مكالمات أبناء الفيوم للخط الساخن تساعدنا في التوصل للمشكلات التي يعانون منها، وهذا يساعد بدرجة كبيرة في معرفتها ووضع حلول فورية لها.ضمن مبادرة الرئيس “حياة كريمة”

ومن جانبه اعرب مارتينو مللي عن سعادته بتواجده بمدينة الفيوم للاحتفال باليوم العالمي للطفل والذي يمثل يوما هاما في التأكيد على دعم حقوق كافة الأطفال دون تمييز وخلال كلمته أكد على استمرار دعم الوكالة الإيطالية للتعاون من أجل التنمية في دعم أنشطة المجلس القومي للطفولة والأمومة باعتباره شريك استراتيجي لافتا إلى دعم برامج الحماية الاجتماعية من خلال البرنامج المشترك الذي ينفذه المجلس بمحافظة الفيوم بدعم من الوكالة الإيطالية برنامج ” دعم حقوق الأطفال وتمكين أسرهم” حيث تم دعم لجان الحماية العامة والفرعية بالمحافظة.

كما أعرب عن سعادته بكافة الأنشطة المنفذة داخل القرية من دوائر الحكي والبرلمان الصغير مشيرا إلى أهمية الاستماع إلى الأطفال في كافة القضايا التي تخصهم مؤكداً على حق الطفل في المشاركة كأحد محاور الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل.

رحب جيريمي هوبكنز ممثل يونيسف في مصر بالحضور وأعرب عن امتنانه بالمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للطفل واتفاقية حقوق الطفل بمحافظة الفيوم كما أكد على الشراكة المثمرة والدائمة بين يونيسف والمجلس القومي للطفولة والأمومة والتي تشكل أهمية خاصة في إعلاء حقوق الطفل وتفعيل النظام الوطني لحماية الطفولة والذي يتولى قيادته المجلس القومي للطفولة والأمومة

وقال هوبكنز أن الاحتفال باليوم العالمي للطفل هذا العام له طابع خاص نظرا لتداعيات الوخيمة الناتجة عن فيروس كورونا المستجد الذي تركت بصمتها على العالم بأثره وخصوصا أزمة حقوق الطفل لما له من أثر على الاقتصاد وفرص الحصول على التعليم وعلى صحة وحماية الأطفال والنشء ومن خلال تعاونا مع المجلس القومي للطفولة والأمومة وغيره من الشركاء الوطنيين نوفر أفضل الفرص للأطفال لنجعلهم محور اهتمامنا وتركيزنا لضمان مستقبل أفضل لهم
وأضاف قائلا أنني على ثقة تامة من أن التعاون مع المجلس سوف يؤتي بثماره من ناحية إحراز المزيد من التقدم في مجال حقوق الطفل وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

ومن جانبه قال الدكتور حسام عباس رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة بوزارة الصحة والسكان أن محور الطفولة يعد المحور الأول والهام في استراتيجية الصحة الانجابية والخطط المنفذة لها بما يتضمنه من أطر تدعم الخدمات المقدمة للطفل وتلبية احتياجاته وبما يساهم في إعداد الطفل المصري للقيام بدوره المستقبلي بالمجتمع باعتبار هؤلاء الأطفال هم لبنات الأسرة المصرية
مشيرا إلى أن برامج الصحة الانجابية التي يتم تقديمها لجميع الفئات بهدف خلق حالة من الرفاهية الصحية والنفسية والاجتماعية للمجتمع وذلك من منطلق الحقوق الانجابية للأسر المصرية والتي أهمها الحق في الحصول على المعلومات والمعرفة الخاصة بثقافة الصحة الانجابية وتنظيم الأسرة والحق في الحصول على خدمات صحية آمنة
لذا كان حرص قطاع السكان وتنظيم الأسرة على التعاون المستمر مع كافة الجهات المعنية بصحة الطفل والأم بما يساهم في تقديم خدمات صحي انجابية متميزة

شارك المقال