داليا زردق تكتب : خليك إستغلالي

عزيزي الإنسان ، يعرف البشر جميعا كيف يستغل كثيرا من الأشياء و المواقف للوصول الي ما يريد،

يستغل عمله ، منصبه، ماله ، معارفه ، ظروفه ، جسده، الخ ،

أحيانا يستغل كل ذلك بطرق مشروعة سليمة لا تؤذي الآخر أو تؤذيه ،،لكن يجب أن يتعلم أفضل إستغلال عالإطلاق!!

إستغل كل حرف و كلمة يكتبها لك من بلغ عمر ال٧٠ و ال٨٠ خصيصا !

فهو يمنحك كل خبرات حياته التي مرت في كل سنواته ليختصرها لك في ساعة تسمعه فيها !

إستغل حياته و ماضيه كي تتجنب كثيرا من المرارات و الخيبات !

إستغل ندمه الذي يتعذب منه الي اليوم لتتجنب الوصول الي نفس النقطة التي وصل إليها !

إستغل نجاحه ، فرحه ،

إسمعه ،

لقد عرف الحقيقة حين إقترب الآن من النهاية المحتومة!

ما أروع حظك حين تسمع من شخص في السبعين نصيحة عن عمره الذي ضاع سدي في الحزن الدائم علي أشياء أو أشخاص .

و كم أن ذلك كان عبث و وهم أطاح بشبابه و قتل كثيرا من أحلامه التي لم يحققها لتلاهيه فيما لا ينفع و لا يفيد،

إسمع منه كيف بالغ في غضبه و تركيزه علي كثير مما لا يستحق !

كيف نفذت صحته منه رويدا رويدا دون أن يشعر بسبب ثورته و جنونه فيما مضي !

إستغل ندمه كي ترحم نفسك بعض الشيء مما ستشعر حين تصل لعمره،،

إستغل فرحه لتحاول أن تصل مثله لمثلها حين تكبر ،

إستغل نضجه ، رؤيته ،

سيحاول أن ينقذك من مطبات كثيرة ليجنبك الوجع و الألم و الحسرة،

أحيانا يرسل الله لنا رسائل و إشارات عن طريق أشخاص و مواقف ، أتمني عزيزي الإنسان أن تصلك إحداها.

yoast

شارك المقال