شيرين راشد تكتب : أرواح تبحث عن حلمها

تقسى علينا الأيام نهرب بروحنا في الأحلام

وهو دا كان حلمها أيد توسيها وتطبطب علي قلبها هى

سندريلا بروحها وخفة ظلها وهو كان أمير أحلامها وفرحة عمرها جمعتهم أجمل صدفه وتعلقت القلوب ببعضها.. بالأرواح إتقابلوا كتير وهمس لها بكلام جميل .

لكن يا خسارة سندريلا كانت فقدت الثقه في الناس كلها أصلهم خذلوها كتير لحد ما كسرو قلبها وكان قرارها تبعد عن الدنيا كلها وفجأة ظهر الأمير وكان قلقان وخايف من صدها لكن بحنانه وصدقه قرب منها وحبها هو كان ناقصة الحنان وهي مفتقدة الأمان هو إرتاح معها وهي إطمأنة له كمان و نثرت طريقه ورود و زهور وغزلت من حبها في ليله نجوم ..

لكن الأمير كان غامض ودايما بعيد عنها ودا شئ جرحها وكسر من تاني قلبها وفي عيونها وقفت دمعة عتاب وحيرة لكنه ما أنتبه ولا حسها وأختارت سندريلا تبعد ودا كان أكرم لها .

وفي لحظه خنقت بأيدها حبها وجرت بعيد وفاقت من حلمها

ورجعت وحيدة لدربها رسمه إبتسامه تداري بيها جرحها وتضحك قوي من قلبها لما تفتكر لحظات جميله عشيتها مع أميرها في حلمها صحيح كان حلم قصير لكن لمس روحها وسعد قلبها…

ماهو إحنا كده تقسي علينا الأيام نهرب بروحنا في الأحلام والله يرحم سندريلا وأميرها كمان كانوا في زمن غير الزمااان

 

yoast

شارك المقال