فيتامينات و أغذية تحسن صحة الرئة وتقوى المناعة ضد أمراض الشتاء

أطعمة تقوى المناعة ضد أمراض الشتاء

كتبت عاطف عبد الستار

نزلات البرد والأنفلونزا و الفيروسات والبكتيريا والتهابات المفاصل والحلق من أبرز أمراض فصل الشتاء من الفصول التي تسبب أمراضاً شائعة .كما أن انخفاض درجات الحرارة تؤدي إلى حدوث تهيج والعديد من المشكلات المتعلقة بالرئة.

يمكن لبعض الفيتامينات أن تعزز صحة الرئة خاصة المدخنين وتمنع تلف الخلايا. وتناول هذه الفيتامينات في الشتاء يمنع ضيق التنفس وتهيج الجيوب الأنفية.

يتعرّض الجهاز المناعي في الجسم لبعض الضعف والتراجع خلال موسم الشتاء، وذلك بسبب البرد القارس وسرعة انتشار الجراثيم والبكتيريا، وهذا ما يجعل الإنسان أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض الفيروسيّة التي قد تتطور لحالاتٍ خطيرة في حال لم تُعالج بشكلٍ سريع.

 

حدد موقع “تايمز أوف إنديا”3 فيتامينات يجب أن تتناولها في الشتاء لتحسين صحة الرئة.

 

فيتامين أ

فيتامين أ، أهم عنصر غذائي ضروري لتحسين صحة الرئة هذه المغذيات مهمة لتقوية المناعة مما يساعد في تجديد خلايا الجسم. لذلك عن طريق زيادة تناول فيتامين أ ، يمكنك بدء عملية الإصلاح الطبيعي لأنسجة الرئة بالإضافة إلى أهمية هذا الفيتامين لوظيفة الرئة، فهو مسؤول أيضًا عن نمو العديد من الأنسجة والخلايا وكذلك عن نمو الرئة.

الجزء الجيد هو أنك لا تحتاج إلى تناول كميات زائدة من فيتامين أ. لكونه فيتامين قابل للذوبان في الدهون، يتم حفظ هذا العنصر الغذائي في الجسم لفترة طويلة وهو مطلوب بكميات صغيرة.

يمكن أن يؤدي تناول جرعة زائدة من فيتامين أ لفترات طويلة إلى مشاكل في الكبد والعظام تعتبر منتجات الألبان والأسماك والحبوب المدعمة والجزر والبروكلي والشمام والقرع من المصادر الشائعة لفيتامين أ.

 

فيتامين ج “C”

 

يساعد فيتامين سي أجسامنا بطرق مختلفة، كما أن حماية رئتيك من الأمراض المزمنة هو أحدها إن تناول كمية كافية من هذا الفيتامين ، في يوم واحد ، يمكن أن يعزز صحة المناعة ويعزز تكوين الكولاجين في الجلد.

يمكن أن يؤدي وجود الجذور الحرة والسموم في الرئتين بسبب التدخين والتلوث إلى التهاب في الجسم. فيتامين ج ، الموجود بشكل أساسي في ثمار الليمون ، يقاوم الجذور الحرة والسموم ويساعد جسمك أيضًا على التخلص من هذه الجزيئات التي قد تكون ضارة. كما أنه يقلل من معدلات تلف أنسجة الرئة، مما يوفر فرصة للجسم لإصلاح نفسه.

 

وفقًا لدراسة أجريت عام 2014 ونشرت في مجلة الحساسية والربو والمناعة السريرية ، قد يحسن فيتامين ج وظائف الرئة ويقلل من حدوث أعراض الجهاز التنفسي إلى النصف أثناء وبعد التمرين.

 

تعود الفوائد الرئيسية المحتملة لهذه المغذيات إلى محتواها من مضادات الأكسدة. تناولي الفواكه الحمضية والفلفل الحار والجوافة والكيوي والبروكلي واللفت والتوت للحصول على المزيد من هذه العناصر الغذائية.

فيتامين د

بصرف النظر عن تقوية أسنانك وعظامك ، يحميك فيتامين (د) أيضًا من عدوى الجهاز التنفسي وقد يقلل من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن، وفقًا لدراسة ، يمكن أن تزيد المستويات المنخفضة من فيتامين (د) من خطر الإصابة بالصفير والتهاب الشعب الهوائية والربو ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى.

أغذية صحية متنوعة

زيادة تناول هذه المغذيات يمكن أن يحسن وظائف الرئة ليس من الصعب الحصول على كمية كافية من هذه المغذيات لأن ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي لفيتامين د بعض الأطعمة الأخرى مثل التونة والسلمون والسردين والمحار وصفار البيض غنية بشكل طبيعي بفيتامين د.

أطعمة شتوية تعزز المناعة

توجد أطعمة شتوية تعزز المناعة وتقلل خطر حدوث عدوى فيروسية ومن أشهرها في مصر:

البرتقال والليمون و اليوسفي غنية بفيتامين سي، والأفضل تناولها بدلاً من العصير من أجل صحة أفضل.

الفجل عنى جدًا بالألياف والعناصر الغذائية مثل فيتامين سي ،مما يوفر حماية من نزلات البرد والإنفلونزا

البسلة أو البازلاء غنية بمضادات الأكسدة ، و البوليفينول والألياف والبروتين .

الخضراوات الورقية تحتوي على مستويات عالية من فيتامين ج وفيتامين ك وحمض الفوليك وكلها معززات كبيرة للمناعة.

طرق الوقاية من أمراض الشتاء

تهوية المنزل بشكلٍ يومي، للتخلص من الهواء الملوث فيهِ. ممارسة الرياضة يوميًا لمدة نصف ساعة. شرب كوب من الماء البارد قبل الخروج من المنزل

شرب المزيد من المياه والعصائر الطبيعيّة ومشروبات الأعشاب التي تقوي الجهاز المناعي.

 

تلقي التطعيمات الطبية ضد الإنفلونزا قبل حلول موسم الشتاء.

الحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة الطعام والمنزل، وغسل اليدين قبل تناول الطعام وفور الخروج من المرحاض.

عدم التواجد في الأماكن المزدحمة التي تكثر فيها الفيروسات الضارة.

تجنّب الأغذية المصنعة التي تضر بالجهاز المناعي.

ارتداء الملابس الصوفية التي تؤمن الدفئ للجسم.

عدم الخروج من المنزل إلّا في حالات الضرورة وبشكلٍ خاص في أوقات العواصف .

عدم الجلوس في الأماكن المغلقة التي يكثر فيها التدخين.

 

 

شارك المقال