جامعة النيل الأول و حلوان وبنها الثاني والثالث بنهائيات التحدي المصري لإنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي

كتب:احمد نبيل

استضاف مجمع الإبداع التابع لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات ” ITIDA ” بالمنطقة التكنولوجية بمدينة برج العرب نهائي الدورة الرابعة لتحدي مصر لإنترنت الأشياء والذكاء الإصطناعي وذلك بحضور كل من المهندس سامح الملاح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة سيليكون واحة والدكتور عمرو فاروق، مساعد رئيس الأكاديمية للتنمية التكنولوجيه بالنيابة عن رئيس الأكاديمية الدكتور محمود صقر والدكتور حازم الطحاوي رئيس مجلس إدارة جمعية إتصال .

ويأتي هذا التحدي في إطار التعاون المشترك بين أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا كشريك رئيسي ومجمع الإبداع ببرج العرب وذلك بالشراكة مع جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE) والجمعية المصرية لتكنولوجيا الاتصالات (اتصال)، وبالتعاون مع العديد من الشركات والمؤسسات والهيئات التكنولوجية والعلمية.

بدأت فعاليات التحدي بجولة تفقدية لمعرض المشروعات، حيث عرضت نتائج مجهودات مشروعات التخرج لطلاب الجامعات ومشروعات طلبة مدارس المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا “STEM” المشاركة في التحدي والشركات الناشئة في مجالات إنترنت الأشياء وتطبيقات الذكاء الاصطناعي ، وأعقب ذلك الإعلان عن أسماء المشروعات الفائزة من مدارس المتفوقين ومشروعات التخرج وتسليمهم الجوائز التي تقدر قيمتها بحوالي 50 ألف جنيه مصري، وقد حصل علي جائزة أفضل نموذج أولي فريق ” Paradaw ” من جامعة المنصورة كما حصل فريق ” Safety Driving ” من جامعة بنها على جائزة أفضل عرض تقديمي.

كما حصل على المركز الأول في نهائي فعاليات التحدي فريق ” VR Environmental Robotic Arm ” من جامعة النيل، فيما جاء المركز الثاني من نصيب جامعة حلوان التي مثلها فريق ” Two-Hundred Years ” ، أما المركز الثالث فقد حصلت عليه جامعة كفر الشيخ، ومثلها فريق “AI Peacon ” و ذلك بجانب التأهل إلى التحدي العربي لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي.

ومن جانبه ، أشاد المهندس سامح الملاح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة سيليكون واحة في كلمته التي ألقاها أمام الحضور بفكرة إقامة التحدي الذي يسهم في بناء قدرات الشباب وتأهيلهم لدخول الحاضنات التكنولوجية وتحفيزهم على الإبداع وتقديم أفكار خارج الصندوق ستسهم مستقبلا في دعم رؤية 2030 الخاصة بالتنمية المستدامة ، مشيرا إلى أهمية تضافر جهود الجميع من قطاع عام وخاص لدعم العقول المصرية الشابة في عالم باتت فيه مفاهيم الإبداع والتطور التكنولوجي باتت هي المعيار الأساسي لقياس تقدم المجتمعات

يذكرأن تحدي مصر لإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والذي بدأ عام 2016 تحت مسمى (دوري إنترنت الأشياء) هو برنامج قومي سنوي يهدف إلى بناء القدرات لدعم وتشجيع الشركات الناشئة التي تعمل في مجالات إنترنت الأشياء وتطبيقات الذكاء الاصطناعي تحت شعار “نحو عالم رقمي”، وقد شارك في تحدي هذا العام 78 مشروع بعدد 325 طالب جامعي من 16 جامعة مصرية، حيث تأهل 15 مشروع للتصفيات النهائية، وعلى صعيد مدارس المتفوقين شارك فيه 125 مشروع بعدد 415 طالب من 15 مدرسة مختلفة، وتأهل 15 مشروع؛ بالإضافة إلى تأهل 5 شركات ناشئة من إجمالي مشاركة 16 شركة للتصفيات النهائية في برج العرب، وقد وصل عدد المشاركين في التحدي خلال تلك السنوات إلى 4000 مشارك وأكثر بـ 500 مشروع، وعدد المشاركين في التحدي في تزايد ملحوظ كل عام.

شارك المقال