د. سحر السنباطي ومحافظ الغربية يناقشان وضع الطفولة بالمحافظة

كتبت :ميادة فايق

عُقد أمس بديوان عام محافظة الغربية اجتماع اللجنة العامة لحماية الطفل وذلك بحضور الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة والدكتور طارق رحمي محافظ الغربية.

وفي هذا السياق توجهت “السنباطي” بخالص الشكر والتقدير للدكتور طارق رحمي محافظ الغربية علي الجهود الملموسة خلال الفترة الماضية في مجال انفاذ حقوق الطفل والعمل على تفعيل منظومة حماية الطفولة. وتأسيس وحدات الحماية وتخصيص مقرات لهذه الوحدات بجميع مراكز ومدن المحافظة، كما توجهت بالشكر لأعضاء وحدات حماية الطفل على جهودهم الحثيثة في تقديم كافة سبل الدعم للأطفال المعرضين للخطر كما دعتهم للتكاتف في العمل علي رصد هذه الحالات ورفع الوعي لدي الفئات المختلفة للإبلاغ عن أي انتهاك يتعرض لها الأطفال.

وأكدت “السنباطي” أن المجلس القومي للطفولة والأمومة يسعي دومًا إلي التعاون مع جميع الشركاء والمعنين من أجل إنفاذ حقوق الطفل. وأن المجلس يدعم للعاملين بوحدات الحماية لافتة إلى التعاون المستمر مع وزارة التنمية المحلية لمأسسة وحدات حماية الطفل بالمحافظات ودمجها ضمن الهياكل التنظيمة بالمحافظات وأن المجلس يعمل أيضاً على بناء القدرات لافتة إلى أن الفترة القادمة ستشهد سلسلة من لقاءات تبادل الخبرات والتي بدأت بعقد لقاء تشاوري لتبادل الخبرات بين مجموعة من العاملين بمنظومة حماية الطفل بمحافظتي الغربية والاسكندرية.

وأكدت “السنباطي” على الدور الكبير والمحوري الذى تلعبه هذه الوحدات سواء في التوعية قبل وقوع الخطر واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع حدوثه ومعالجة المشكلات التى تطرأ على المجتمع قبل استفحالها وتحولها لقضايا كبيرة يصعب التعامل معها.

وأضافت السنباطي أن المجلس القومى للطفولة والأمومة يعمل على استكمال المنظومة حماية الطفل بربط هذه اللجان بخط نجدة الطفل ليصبح لدينا قواعد بيانات كاملة اليكترونية للتشبيك مع كافة الوزارات ومؤسسات المجتمع المدنى فى إطار مؤسسى لتوحيد هذه الجهود وتقديم المساعدات والاغاثات العاجلة من أجل تحقيق المصلحة الفضلى للطفل.

ومن جانبه توجه الدكتور طارق رحمي بالشكر والتقدير للدكتورة سحر السنباطي أمين عام المجلس القومي للطفولة والأمومة على جهودها المبذولة في مجال حماية الطفولة ودعمها أعضاء لجان الحماية بالمحافظة كما قدم خالص الشكر والتقدير لكل الهيئات والجهات بالمحافظة لتحملهم مسؤولية هذا الملف

و قال أنه مازال أمامنا مشاكل كثيرة تخص الطفل مثل مشكلة التسرب من التعليم، وأطفال الشوارع، والعنف ضد الأطفال والتي تتطلب حملات توعية مكثفة ولا سيما حملات الدعم النفسي للأطفال بالاستعانة بالمتخصصين المؤهلين لعلاج هذه المشاكل بجانب تقديم الدعم اللوجيستي للأطفال وتدريب كوادر مؤهلة لتقديم تدخلات الدعم النفسي الإيجابي للطفل. مؤكدا علي ضرورة توفير قوافل اجتماعية وورش عمل تثقيفية للآباء والأمهات والمقبلين على الزواج، وضرورة تفعيل الأنشطة المدرسية، وتوفير الأم البديلة في دور الرعاية.
واختتم الاجتماع بنقاش مفتوح مع أعضاء اللجنة الحاضرين لوضع آليات تطوير وحدات الحماية العامة والفرعية

شارك المقال