سحر السنباطي : القيادة السياسة تدعم تنمية الأسرة المصرية من منظور دعم حقوق الطفل

كتبت :ميادة فايق

صرحت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة أن أهمية العمل بالمحافظات الحدودية جاء بسبب إختلاف الخصائص السكانية عن المحافظات الأخرى والسعي لطرح المادة الإنسانية لدي المجلس لدعم ومساندة حقوق الطفل والأم ، وبهدف التعرف علي أدق المشكلات التي تواجه سكان المحافظات الحدودية والتي تحيد بدورها عن قاطره التنمية التي نعمل جميعا حاليا علي تنفيذها ، علينا العمل جميعا لرفع الوعي ودعم خصائص السكان وتبادل الخبرات ووضع خطط وإستراتيجيات يمكن تفعيلها علي أرض الواقع .

جاء ذلك خلال إفتتاح أمين عام المجلس اليوم لورشة عمل تبادل خبرات للمحافظات الحدودية ذات الطبيعة الخاصة في مجال حماية الأطفال والتي ستستمر خلال الفترة من 23 الي 26 مارس الجاري تحت رعاية اللواء خالد شعيب محافظ مطروح ، وذلك بحضور الدكتورة دينا دسوقي نائب محافظ مطروح ، وممثلي لجان حماية الطفولة العامة والفرعية بمحافظات ( مطروح – الوادي الجديد – شمال سيناء – جنوب سيناء – البحر الأحمر – اسوان ) ،ومشرفي ومنسقي المجلس القومي للطفولة والأمومة من المحافظات المشاركة بهدف التعرف علي دور المجلس في التنسيق والتشبيك ودعم قضايا الطفولة والأمومة ، وكذلك آليات تفعيل نظام الحماية الوطني وكيفية التشبيك مع الجهات الشريكة والوزارات المعنية لدعم منظومة حماية الطفل وتحقيق مصلحته الفضلي .

وأوضحت السنباطي أن القيادة السياسة تدعم تنمية الأسرة المصرية من منظور دعم حقوق الطفل ، حيث أن تنمية الطفل تعني أسرة صحيحة ، موضحة أن المحافظات الحدودية تتفق الي حد كبير في بعض المشكلات التي تواجه الأطفال وكان أهمها وأبرزها أولا : زواج الأطفال حيث نسبةكبيرة من السيدات تزوجن قبل السن القانونية وهذا بدورة ينتج عنه العديد من المشكلات الأخرى تمنع تنمية الأسرة ، وتأتي مشكلة التسرب من التعليم حيث أوضحت المسوح والدراسات ان اكثر من مليون طفل خارج منظومة التعليم ، وثالثا : تأتي مشكلة عمل الأطفال بإعتبارها احد نتائج زواج الأطفال والتسرب من التعليم ، وتلك المشكلات ينتج عنها طفل فاقد لكافة حقوقه التي كفلتها له كل المواثيق الدولية ، وهنا يظهر ويتضح دور لجان حماية الطفولة في دعم حقوق هؤلاء الأطفال والحد من الآنتهاكات التي يتعرضون لها .

وأشارت السنباطي أن مشكله الهجرة غير الشرعية ظهرت في مطروح بنسبه كبيرة حيث أوضحت بلاغات خط نجدة الطفل 16000 انها سجلت 200 بلاغا من إجمالي 256 في الفترة الأخيرة وهو ما يجعلنا ندق ناقوس لحماية أطفالنا من هذا الخطر وتكاتف كافة الجهود لدعم الأطفال وأسرهم إقتصاديا وإجتماعيا ، وعلينا الاهتمام بالخصائص السكانية حيث أن بعضها أحيانا يهدر حقوق الأطفال ، مؤكدة أنه علينا الوصول الي سياسات موحدة لحماية الطفولة علي مستوي الجمهورية ، حيث تتناول المشكلات والتحديات التي تواجه أوضاع الطفولة وسبل العمل لحلها لضمان تمتع كل الأطفال علي أرض مصر بحقوقهم الصحية والتعليمية والإجتماعية.

وأكدت الدكتورة دينا دسوقي نائب محافظ مطروح علي أهمية تفعيل دور لجان حماية الطفولة لضمان عدم تفاقم المشكلات خاصة في المحافظات الحدودية والعمل علي جعلها مشكلات قومية لضمان وضع حلول لها وآليات للحد منها ، ولفتت الي أن أكبر المشكلات التي يعاني منها أطفال المحافظة هي استغلال الأطفال في كافة الأعمال التي تتنافي مع حقوقهم ، ونعمل علي تكاتف الجهود بين كافة الجهات المعنية لدعم جهود لجنة الحماية بالمحافظة ، آملين بالخروج بتوصيات ورشة العمل لوضعها علي اجندة الطفولة والأمومة بالمحافظة لضمان تطبيقها والحد من الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال .
وعرض ناصر مسلم مدير عام التنمية بالمجلس القومي للطفولة والأمومة دور المجلس في التنسيق والتشبيك بين كافة الجهات ووضع نماذج وبرامج تجريبية تخدم قضايا الطفولة والأمومة يمكن تعميمها بعد ضمان نجاها في المجتمعات التي تنفذ بها ، وموضحا أن المجلس يعمل دائما علي تقديم الخدمات للأسرة والطفل علي حد سواء لضمان نجاح كافة التدابير والإجراءات التي تسهم في حماية حقوق الأطفال

شارك المقال