مدير اوقاف الفيوم : صلاة القيام لا تتجاوز نصف ساعة ووقف الأجازات الاعتيادية طوال شهر رمضان

كتب عبدالعظيم القاضى

اكد الدكتور حسنى ابوحبيب وكيل وزارة الاوقاف بالفيوم علي منع جميع الأجازات الاعتيادية طوال أيام شهر رمضان ، والسماح بصلاة القيام مع مراعاة التخفيف بما لا يتجاوز نصف ساعة دون إلقاء أي دروس أو خواطر دعوية،

جاء ذلك خلال اجتماعه مع مديري الإدارات الفرعية مؤكدا على الالتزام التام بالإجراءات الاحترازية “ارتداء الكمامة , التباعد الاجتماعي ” .

وفى بداية اللقاء تقدم أبو حبيب بخالص التهنئة لمديري الإدارات خاصة وللشعب الفيومي عامة بقدوم شهر الخير والبركات سائلاً المولى عز وجل أن يجعله بداية لرفع هذا الوباء عاجلاً غير آجل ,

واكد أبو حبيب الاجتماع على لمديري الإدارات قائلاً أن صلاة القيام قائمة بإذن الله تعالى في رمضان ، مع مراعاة الضوابط التالية

ارتداء الكمامة واصطحاب المصلى الشخصي مع مراعاة مسافات التباعد الاجتماعي.
واستمرار غلق دورات المياه.وعدم فتح الأضرحة ،وعدم السماح باقامة أي مناسبات اجتماعية بالمساجد أو ملحقاتها.

اشار الي قصر صلاة الجنازة على الأماكن المفتوحة في غير أوقات الصلاة الراتبة لافتا الي عدم السماح بإقامة أية موائد إفطار أو نحوه لا بالمساجد ولا بساحاتها ولا بملحقاتها
وعدم السماح بالاعتكاف أو صلاة التهجد بالمساجد،

ووجه ابوحبيب بالتخفيف فى صلاة القيام بما لا يتجاوز نصف ساعة دون إلقاء أي دروس أو خواطر دعوية،

اما بالنسبة لمصليات السيدات بالمساجد الكبرى والجامعة قال انه لا مانع من فتحها لصلاة العشاء والتراويح لهن بشرط ملائمة المكان وتحت إشراف كامل لواعظة أو مشرفة معتمدة من المديرية التابع لها المسجد , مع مراعاة جميع الضوابط الاحترازية , وعدم السماح باصطحاب الأطفال أو أي أطعمة أو مشروبات أيا كان نوعها على الإطلاق , وعدم قيام الواعظة بإلقاء أي دروس أو خواطر ,

أما الفتح في جميع الصلوات فلا بد من توفر الواعظات المشرفات على مدار جميع الصلوات بجدول مسبق معتمد من رئيس القطاع الديني مشيرا الي قصر العمل بالمساجد على الصلاة , وخطبة الجمعة بما لا يزيد على عشر دقائق في الخطبة على النحو المتبع،لافتا الي استمرار فتح المساجد قبل الصلاة بعشر دقائق وغلقها بعد الصلاة بما في ذلك صلاة التراويح

وشدد علي جميع العاملين بالأوقاف بتطبيق هذه الضوابط بكل حسم وحزم.وعدم السماح بأي أجازات اعتيادية طوال أيام الشهر الفضيل.
Yoast

شارك المقال