د. داليا البيسي تكتب : الحذر لايمنع القدر

تمضى خطانا دوما فى الحياه بلا توقع ولا ترتيب ،يشاء الله ان تتبع خطانا مسلكا لم نعهده من قبل و تابى قلوبنا ان تعبر فنمضى ونعبر ونستبيح كل مافى خطانا،

تسوقنا الاقدار حيثما شاءت نتلاقى ونتعارف ونتالف ونتسال من بين ايدينا كل الخيوط فنستسلم للقدر الذى هو احن علينا من اختياراتنا راودنا الفكر دوما ولم نستطيع ان نتحكم فى ذروة مشاعرنا فمضينا واستسلمنا ولا تمنعنا ولا سىمنا،

ابحرت بنا الحياه فى دوامة القدر ولم ينقذنا الحذر…. فالحذر لا يمنع القدر.. منحة الله وعطاياه اغلى واعز مانملك قد نمضى وقلوبنا ترتجف وقد نشعر بالخوف ولا يحدث الا مايريده الله عز وجل ففى كل خطوة قدر يساق اليك بلا حذر ولا مشقة فتتلاشى مشاعر الخوف وتسترد عاطفتك السكينة والاطمئنان قد تغدو بنا الحياه حيث لا نعلم نجهل ملامح الوجوه ونحاول دوما استكشاف العقول فلا الملامح تبوح ولا العقول تاثرنا ويظل الصمت حاضرا بلا تفسير اسير اسير يمضى وتمضى معه الحياه بلا روح ولا كيان بصحوة وخذلان اتمضى بنا الحياه صامتين لا نباه ام نفسر صمتنا كما نشاء،

عندما تعجزك الاشياء دعها حتى تاتى اليك وقتما تشاء فقد نحاول ونحاول ونسعى ونمضى ولا يحدث الا ارادة الله فى خلقه وعظمته وقدرته فى قدره لا تستعجلوا امورا لو جهلتم بها لكان اعظم حكمة ولا تستبطئوا فرحة تسعدون بها قلوبا وتاثرون بها عقولا فلا السرعة تجدى ولا التباطى تنحنى له القمم وازنوا انفسكم فما عادت القلوب تتحمل الاذى وماعاد الوقت يسعفنا فنحن على مشارف الحياه دوما كل لحظة نضيعها من عمرنا سدي،

دوما كن متفائلا بالخير… راضيا… ممتنا لحكمة الخالق فى خلقه ولعظمته وقدرته فيما يساق اليك من قدر ولا تكن حذرا على مسار الحياه… فالحذر لا يمنع القدر.
Yoast

شارك المقال