عاطف عبد الستار يكتب : النجاح والسعادة

عاطف عبد الستار

الانسان مثل الشجرة جذورها الماضي وأوراقها الحاضر وثمارها المستقبل .والشاطر الذى يستفيد من تجاربه في الماضي ويحيا حاضره بهمه ونشاط حتي يصل الي مايتمني تحقيقه في المستقبل.

 

ﻻ أحد يتطور صدفة،إذا أردت لحياتك أن تتطور يجب أن تطور من نفسك …إذا لم تحاول صنع المستقبل الذي تريده يجب أن تتحمل المستقبل الذي تجد نفسك فيه.

 

من أشجع القرارات التي تتخذها في حياتك هي أن تتخلىن نهائياًعن كل ما يؤذي روحك وقلبك.

شيئان يدمران الإنسان، الإنشغال بالماضي و الإنشغال بالآخرين، فمن طرق باب الماضي أضاع المستقبل ومن راقب الآخرين أضاع نصف راحته. هذا المرض .. مع الأسف الشديد موجود اليوم بكثرة .

ﺟﻤﻴﻞ ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﺩﺍﺋﻤًﺎ منتظرا ﺗﺒﺎﺷﻴﺮ ﺍﻟﻔﺮﺡ ، ﻣﻬﻤﺎ ﺻﺎﺩﻓﺘﻚ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﻛﻞ ﻭﺗﻜﻮﻥ ﻟﺪﻳﻚ ﺛﻘﺔ ﺑﺎﻟﻠﻪ بأن ﻗﺪﺭﺗﻪ ﺳﺘﺮﻓﻌﻚ ﻓﻮﻕ ﻛﻞ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ

مَـــن أتــقـن الدعاء والصـبـر الجميل جَـاءَهُ مَــا يَـظُن أنـهُ مستحيل.. عندما تشتكي للبشر ينتهي الحوار بعبارة “الله يعينك” من البدية اختصر، واشتكي لمن يعينك .

إن ما يحتاجه الإنسان هو العمل ، والقراءة و الدراسة، والسيطرة على الإرادة، فكل دقيقة من الحياة ثمينة.

 

إن أسوأ جريمة يمكن أن ترتكبها في حق نفسك هو أن تتعايش مع أوضاع لا تقبلها لمجرد تخيلك بأنه لا يوجد بدائل ..أو لأنك تخاف من البدائل .

كل ماتشعر بالاحباط قرب من ربنا اكثر و لاتدع اليأس يأخذ مجراه بحياتك ..ويكون عقبة لطموحاتك ويسلب كل آمالك .. وأكمل مسيرة حياتك .اليأس لايتملك ويدوم الإ مع الضعفاء

 

لاتدع الحزن ينتشل قلبك وألقي به تحت خطواتك بأبتسامتك وبنسيان ألام ذكرياتك وبقوة أرادتكس ستجعله كائن ضعيف لاتأثير له عليك.

خبراء علم النفس يقولون إن العقل الباطن لايفرق بين الصورة الحقيقية والتي تتخيلها ، فكلما تخيلت نفسك بالطريقة التي تتمناها مع ربط إحساسك بها ستتبرمج في عقلك الباطن .

 

العقل الباطن لايميز بين الحقيقة والخيال , فكلما ركزت على الأحاسيس الإيجابية كلما اصبحت أكثر نجاحا في اجتذاب الاشياء التي ترغب بها.

 

لا ينام عقلك الباطن مطلقا ولا يرتاح فهو يمارس دائما مهامه وتستطيع اكتشاف قدراته من خلال ابلاغه بوضوح قبل النوم مباشرة بما ترغب فى إنجازه .

 

من أفضل الطرق للتغلب على الذكريات السلبية الماضية هو أن تدرك أن الماضي لا يمكن تغييره وأن عليك ان تعتبره خبرة وتجربة يجب التعلم منها. حول تركيزيك وطاقتك للوقت الحاضر وعيش كل لحظة بوقتها.

جرب كيف يتحسن مودك وتشعر بالاحسن و سوف تصبح هذه الذكريات الماضية لا تؤثر فيك لانك ستكون اتقنت العيش بالحاضر وتغلبت على الماضي

إذا كنت تعمل بجد، وتفعل كل ما في وسعك لتغيير عالمك الخارجي، قبل ان تغير ما بداخلك من افكار, مشاعر, واحاسيس فلن تنجح لانك تعمل ضد الطبيعة وقوانين الكون.

لن تستطيع باحداث تغيير في عالمك الخارجي الا اذا جهزت مابداخلك.

أبدا من اليوم وتخلص من كل الافكار والاحاسيس التي لا تساعد لجذب ماتريد ، فما الافكار السلبية غير سحابة تسير فى طريقها انت اخترت ان تضعها بذهنك.

تخلص منها واختار سحابة ايجابية مليئة بالحب والتسامح والعطاء والحيوية.

السعادة لا تعني أنك لا تبكي أو تحزن ، إنما السعادة أن تملك الرضا على كل أقدارك ، وتعيشها حامِداً شاكراً مُبتسما.

واﻋﻠﻢ ﺃﻧﻪ ﻻ ﺗﻮﺟﺪ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺩﺍﺋﻤﺔ ،ﻭﻻ ﺣُﺰﻥ ﺑﺎق ﻛُﻠﻬﺎ ﻓﻮﺍﺻﻞ ﻟﻤﺮﺣَﻠﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ اﺑﺘﺴِﻢ ﻷﺟﻤﻠﻬﺎ ﻭﺗﺠﺎﻫﻞ ﺃﺗﻌﺴّﻬﺎ.

للمزيد إقرأ : 

عاطف عبد الستار يكتب : اطلالة على الدنيا والمجتمع والناس

 

شارك المقال