الحركة الوطنية الليبية تنعي وليد المعلم: كان مناضلًا صلبًامؤمنًا بحق الأمة العربية والإسلامية بالحرية

نعت الحركة الوطنية الشعبية الليبية، وزير الخارجية السوري وليد المعلم، الذي وافته المنية أمس الاثنين، مشيرة إلى أن الفقيد كان مناضلًا صلبًا، ومقاومًا شجاعًا مؤمنًا بحق الأمة العربية والإسلامية بالحرية والاستقلال والنهوض والتقدم,

وأضافت الحركة في بيان لها اليوم (الثلاثاء) أن المعلم تصدى مع الشعب العربي السوري وقيادته بشجاعة لمؤامرة الربيع العربي، فقاد عملًا دبلوماسيًا ضد المشروع المعادي، ونجح في تثبيت الموقف السوري على المستويين الإقليمي والعالمي.

وقالت الحركة في بيانها إنها في هذه المناسبة الحزينة تتقدم بخالص العزاء للرئيس بشار الأسد والشعب العربي السوري وجماهير الأمة العربية ، متضرعين إلى الله أن يتقبل الفقيد بواسع رحمته وعظيم غفرانه، وأن يعوض الأمة العربية فيه خير.

وجددت الحركة الوطنية الشعبية الليبية وقوفها مع الشعب العربي السوري في نضاله ضد التدخل الأجنبي والإرهاب، وتؤكد عزمها على توحيد موقف القوى المقاومة لإفشال المشروع الصهيوني التركي الاستعماري.

 

yoast

شارك المقال