ايهاب عمر يكتب : تريندات الهاء وتعطيل الوعي

ايهاب عمر

خلص المصريين لسنوات الى ان مشكلتهم في الحياة تتمثل في عدم وجود رئيس يعمل ويتابع ويتحرك.

وحينما أتت الاقدار بالرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يتحرك ويعمل كل يوم وينزل يومياً الى الشارع، كان يفترض ان يكون الحوار المجتمعي المستدام حول تلك المشاريع والجولات والإنجازات.

 

ولكن انظر عناوين القضايا التي تداولها المجتمع المصري طيلة عام 2020 :

1 – انظر ماذا فعل محمد رمضان

2 – انظر ماذا كتب عبد الله رشدي

3 – مقارنة طبقية غير موضوعية بين “سيدة المطر” وعقيلة احدى رجالات الاعمال

4 – اطلالات قبيحة متقطعة في مهرجان الجونة السينمائي.

5 – هل تفلت “سيدة المحكمة” من فعلتها ام تتلقى الجزاء العادل ؟

6 – سلمى الشيمي موديل سقارة

7 – مقاطعة المنتجات الفرنسية (دولة صديقة وحليفة) واستبدالها بالتركية (دولة تمول الإرهاب ضد شعبنا) جراء نسخة مزيفة من خطاب الرئيس الفرنسي ماكرون

8 – مرتضى منصور

9 – المؤامرة الكونية على الاهلى موسم 2018 / 2019 برعاية سعودية ومباركة مصرية

10 – المؤامرة الكونية الصهيوماسونية على الزمالك موسم 2019 / 2020 برعاية دولية ومباركة مصرية

11 – لا يجوز الترحم على ماردونا

لو كان المشروع الاخواني في حالة هزيمة فأن هنالك حرب الهاء جارية حتى يظل الوعي معطوب الى ان توفر الظرف الدولي الملائم.لانفراجة ولو مرحلية امام المشروع الاخواني تلك كانت لعبتهم .

 

الهاء وتعطيل الوعي طالما أدوات التلاعب بالوعي اسقطت على يد ثورة 30 يونيو 2013.

ليس معني ذلك ان المؤامرة تقف خلف صناعة تلك المناقشات، فلا موديل سقارة او سيدة المطر من عناصر المؤامرة ولكن تحويل تلك المشاهد الى قضية رأى عام او “ترند”.

هنا الصناعة الاخوانية القادمة من خلايا المؤامرة في قطر وتركيا.

هل لاحظت عمليات التجميل الاحترافية التى تظهر بها بعض الفتيات فجأة فى دروب سوشيال ميديا، هى جراحات وعمليات ومعالجات مرتفعة الثمن جداً خصوصاً على ضوء “جودة المنتج” المعروض.

 

السؤال هنا.. من اين اتت فتيات من طبقات وسطى ودون المتوسطة بتكاليف عمليات التجميل باهظة الثمن قبل ان يتم الدفع بهم عبر مواخير تيك توك وانستجرام؟

 

بنت خريجة تجارة او تمريض من سنة واحدة وتجرى دستة عمليات لا تقل عن 100 الف جنية وتقول: “فلوس التيك توك وهى حسابها مفيهوش الا 3 صور مثلاً!”.

 

شارك المقال