عايدة محيي الدين من جنيف : النساء الأكثر استفادة من الاتفاقية الجديدة لمنظمة العمل الدولية

كتبت – نجوي ابراهيم

اشادت عايدة محيي الدين نائب سكرتارية المراة العاملة والطفل بالاتحاد العام لنقابات عمال مصر ونائب رئيس النقابة العامه للبترول، وعضو الوفد المشارك بمؤتمر العمل الدولي بجنيف ، بالاتفاقية الجديدة التي ناقشتها منظمة العمل الدولية في دورتها ال١٠٨ والمعنية بحق التمتع بعالم خال من العنف والتحرش ، باعتبارها شاملة ومتكاملة في مراعاة قضايا الجنسين من اجل القضاء علي العنف والتحرش في اماكن العمل

شاركت “محي الدين “بورقة عمل اثناء مناقشة مؤتمر العمل الدولي لاتفاقية : العنف والتحرش فى عالم العمل.

واستعرضت في كلمتها اثناء المناقشة ماهية العنف والتحرش بالنساء فى العمل ، مؤكدة على انه بالرغم من تحقيق الانصاف والمساواة بين النساء والرجال فى العديد من مجالات العمل سواء في الاجور او المناصب القيادية ، الا ان تلك المساواة لم تكتمل ، فالعنف ضد المراة مازال منتشرا فى كافة قطاعات العمل دون تمييز ايا كانت الثقافات او المجتمعات

وأشارت عايدة محي الدين الي حتمية اتخاذ الاجراءات اللازمة فى مواجهة تلك المشكلة، وذلك بهدف حماية السلامة النفسية للمراة العاملة ، قائلة ان الاتفاقية الجديدة معنية بحقوق الجنسين ، الا ان النساء هن اكثر استفادة عند تطبيقها نتيجة تعرضهن بنسبة اكبر للعنف

وقالت “محي الدين” ان الاتفاقية الجديدة تنطبق علي ظاهرة العنف والتحرش في عالم العمل ، سواء التي تحدث في سياق العمل او تكون مرتبطة به او ناشئة عنه ، لافتة ان هذا يعني الحماية من العنف في الاماكن العامة سواء للرجل او المراة ، وفي كافة الاماكن التي يتلقي فيها العامل اجرا ، او ياخذ استراحة او عند التوجه للعمل اوالعودة منه

واوضحت ان كل دولة ستوافق علي هذه الاتفاقية ستكون ملزمة بتعديل بعض قوانينها لتتماشي مع مبادئ ونصوص الاتفاقية ، من خلال قوانين ولوائح وتدابير مناسبة تحظر وتمنع العنف في العمل

شارك المقال