الهند : تدعو مصر لحضور قمة مجموعة العشرين دولة ضيف ديسمبر المقبل

كتبت – عبير ابورية
أعلن ناريندرا مودي رئيس الوزراء الهندي عن شعار رئاسة الهند لمجموعة العشرين، كما دشن موقعاً إليكترونيا لذلك، مشيرا إلى أنه اعتباراً من يوم 1 ديسمبر 2022، سوف تتولى الهند رئاسة قمة مجموعة العشرين.

قال “مودي” أن مجموعة العشرين تعد المنتدى الرئيسي للتعاون الاقتصادي الدولي فيما يمثل حوالي 85% من إجمالي الناتج العالمي، وأكثر من 75% من حجم التجارة العالمية، وحوالي ثلثي سكان العالم. ووصف رئيس الوزراء مودي هذه المناسبة بأنها بالغة الأهمية معرباً عن سعادته بالاهتمام المتزايد والفعاليات المرتبطة بمجموعة العشرين.

دعت الهند مصر لحضور قمة مجموعة العشرين كـ “دولة ضيف” خلال فترة رئاسة الهند للمجموعة. وخلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده وزير الشئون الخارجية الهندي دكتور إس. جايشنكر مع وزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة يوم 15 أكتوبر 2022، قال إن حضور مصر يمثل إضافة قوية لاجتماعات مجموعة العشرين. وسوف تتناول اللقاءات العديد من القضايا منها تغير المناخ ودعم الدول النامية.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن شعار مجموعة العشرين ليس مجرد شعار ولكنه يعد رسالة وشعوراً يجري في عروق الهند. قال: “إنهاعزيمةتتخلل أفكارنا وتقوم على فكرة أن ’العالم أسرة واحدة‘.مضيفا أن شعار مجموعة العشرين يعكس فكرة الأخوة العالمية. وتعبر زهرة اللوتس في الشعار عن فكر وإيمان وتراث الهند القديم.

وقال رئيس الوزراء ان شعار وموضوع مجموعة العشرين يعبر عن العديد من الرسائل الهامة التي توجهها الهند. قال:”من خلال مجموعة العشرين، تعطي الهند لكل من رسالة بوذا للتحرر من الحرب وحلول المهاتما غاندي في مواجهة العنف أبعاداً جديدة.”

وأشار رئيس الوزراء إلى أن رئاسة الهند لمجموعة العشرين يأتي في توقيت تسود فيه الأزمات والفوضى. مؤكدا أن العالم لا يزال يعاني من آثار جائحة عالمية مدمرة لا تأتي إلا مرة كل القرن، كما يعاني من الصراعات والعديد من المشكلات الاقتصادية.

وقال رئيس الوزراء أن الهند تنظر إلى قمة مجموعة العشرين باعتبارها مسئولية جديدة باعتبارها تمثل ثقة العالم فيها.مشيرا إلى أن الهند قد مرت برحلة على مدى آلاف السنين لتصل إلى ما وصلت إليه اليوم.مؤكدا أن الكثير من إنجازات الهند يمكن أن تستفيد منها دول العالم الأخرى.

وفي هذا الإطار تكتسب رئاسة الهند لمجموعة العشرين أهمية جديدة. موضحا أنه بينما تقيم الهند علاقات وثيقة مع الدول المتقدمة، فإنها تتفهم وتعبر في نفس الوقت عن آراء الدول النامية بشكل جيد.

شارك المقال