محافظ القاهرة يتابع بدء وتدشين اعمال تطوير ورفع كفاءة مخر السيل بنطاق حي المعصرة

تابع اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة تدشين اعمال مشروع تطوير ورفع كفاءة مخر السيل بنطاق حي المعصره بحضور المهندسة جيهان عبد المنعم نائب المنطقة الجنوبية، اللواء عبد النعيم حامد عضو مجلس النواب و النائب محمود بكري عضو مجلس الشيوخ والنائب خالد طنطاوي والمهندس الاستشارى عصام السمنودي القائم بتنفيذ المشروع و رؤساء احياء المنطقة الجنوبية ومسئولي الري وجهاز حماية النيل وشرطة المسطحات

ذلك في اطار استعدادات محافظة القاهرة لاستقبال فصل الشتاء وموسم الامطار ، ونفاذا لتعليمات اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة باجتماع المجلس التنفيذي يوم الاثنين الموافق ٢٨ ديسمبر ٢٠٢٢ بضرورة رفع درجة الاستعداد القصوى استعدادا لفصل الشتاء ذلك .

وقد اعرب المحافظ ان هذا المشروع يعد انطلاقة لعدة مشروعات تتبناها المحافظة لتطوير مخرات السيول ، مؤكدا على ضرورة تعميم التجربة على باقي المخرات بالمنطقة الجنوبية .

وأكد المحافظ ان الهدف من المشروع يكمن في تحسين جودة الحياة وتوفير مناطق ترفيهية ذات جذب سياحي وتجميل الواجهة النيلية كخطوة جديدة للتجميل وتعزيز العوائد الاقتصادية وتوفير فرص عمل وفقا لمخطط وتصميم واضح وتصورات سيتم التحرك من خلالها .

وأكد على ضرورة متابعة الاعمال موضع التنفيذ بصورة مستمرة ضمانا للالتزام بالجدول الزمنى المحدد لانهاء الاعمال وفقا للمواصفات الفنية وحفاظا على استدامتها وحمايتها من التدهور و للوقوف على معدلات التنفيذ على أرض الواقع، سعيا لدفع العمل بهذه المشروعات على وجه السرعة وتوفير حياة لائقة لأهالينا .

كما أثنى على التعاون المثمر و الجاد مع اعضاء مجلسي النواب والشيوخ لإيجاد حلول سريعة لتحقيق الصالح العام للمواطنين، والعمل على تعظيم الاستفادة لرفع مستوى الخدمات المقدمة وتوفير حياة كريمة لهم في جميع مناحي الحياة وفقا لتحديد أولويات العمل التي تهم المواطنين .

وقد أكد المحافظ ان أولى خطوات المشروع تكمن في تطوير مجرى مخر السيل بنطاق حى المعصرة ، بدءاً من كورنيش النيل حتي مصب النيل من خلال رفع كافة التراكمات والمخلفات والقيام بأعمال التطهير بداخل المجرى المائي و على جانبيه و تكثيف حملات النظافة المبكرة.

في اطار الحفاظ على شبكة صرف المياه بدون اي عوائق او مخلفات للتخلص من اي خطورة داهمة على المواطنين مع عمل تبطين الميل على جانبي الضفة و زراعة نوعيات محددة من الاشجار والمزروعات التي تناسب طبيعة المشروع لإضافة اللمسات الجمالية مع تنظيم بوابات للموقع تسمح للدخول والخروج بسهولة و يسر في ظل السماح بالانشطة الترفيهية التي لا تلوث البيئة سهلة الفك والتركيب وعمل كوبري لربط الجانبين .

وقد شدد المحافظ على ضرورة الحفاظ على الثروة الشجرية المتواجدة حاليا بالموقع دون المساس بها واستغلالها كفاصل طبيعي بين الوحدات الترفيهية وبعضها البعض مع استخدام اسوار زجاجية حماية للمواطنين والاطفال مع ضمان عدم حجب الرؤية عن العقارات والافراد مع الحفاظ على وظيفة المخر المائي الاساسية الا وهي حماية المواطنين و الممتلكات من خطر الامطار .

وفي نفس السياق تابع المحافظ اعمال رفع التراكمات والمخلفات على ضفتي المجرى المائي وبداخله من خلال دفع عدد من الحفارات واللوادر بالتنسيق مع مديرية الري و الشركة المنفذة للاعمال و شركة نهضة مصر.

كما وجه رؤساء الاحياء بضرورة استمرار الحفاظ على تجميل و تطوير كورنيش النيل بنطاق احياءهم باعتباره متنفس حضاري وجمالي للمواطنين وشريان حياة لجميع المصريين وتكثيف اعمال النظافة بصورة دورية لرفع كافة المخلفات والتراكمات والعمل على المحافظة على الصحة العامة وتحسين البيئة وخفض التلوث والتخلص الآمن من المخلفات الصلبة والقمامة والحفاظ على المجارى المائية من التلوث مع ازالة كافة التعديات على المجاري المائية.

الجدير بالذكر، وفي ضوء استراتيجية التنمية الشاملة تماشياً مع التوجيهات العامة للدولة وسياستها بالاهتمام بالعناصر القيمة المتميزة ذات العائد للأقتصاد القومي والبيئي وكذا تطوير مستوى ومفهوم السياحة الترفيهية الداخلية بمشاركة العناصر الفعالة من المجتمع المدني والبدء في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحويل تلك العناصر إلى أفضل صورة لها.

تم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين المنطقة الجنوبية ووزارة الموارد المائية والري لتطوير ورفع كفاءة مخر السيل والمنطقة المحيطة به بنطاق حي المعصره بداية من شارع كونيش النيل في اطار خطة الدولة لتطوير ورفع كفاءة الاماكن غير المخططة وتحويلها لاماكن حضارية من خلال الاستغلال الأمثل للأملاك العامة ذات الصلة بالري ومن خلال إقامة أنشطة مختلفة على هذه الأراضي، بما يدعم خطط الدولة للتنمية.

و يهدف البروتوكول الى رفع كفاءة وصيانة مخر السيل والمنطقة المحيطة به بنطاق حي المعصرة والمقرر الترخيص فيه بإقامة عدد من الوحدات للترفيه عن الاهالي لخلق متنفس حضاري نظير رفع كفاءة المخر والأعمال التي سيقوم بإنشائها من خلال اقامة انشطة مختلفة على تلك الاراضى والعمل على دفع عجلة الاستثمار والحفاظ على منافع الرى والصرف من التعديات .

شارك المقال