إجراءات لحماية ذهب الشرقية الأصفر وزيادة إنتاجيته

كتب ــ أحمد حبيب :

 

ليس مبالغة أن يطلق عليه لقب الذهب الأصفر فقد أظهرت الأزمات العالمية الحالية من حروب وأوبئة وما صاحبها من مصاعب في الاستيراد الى أزمة كبيرة في القمح أشعلت أسعاره حتى صار يستبدل بالذهب من مصدريه واشتعلت معه أسعار المواد الغذائية وانتشار المجاعات في بعض الدول الفقيرة، كل هذا دفع الدول التي تزرعه ومنها مصر الى زيادة الاهتمام به لتقليل استيراده بسعر خيالي فضلا عن قلة المعروض منه بعد نشوب الحرب بين أكبر مصدريه روسيا وأوكرانيا.

 

ونظرا لأن الشرقية هي محافظة زراعية في المقام الأول فقد أولت اهتماما خاصا بهذا المحصول وجمعه في موسم حصاده ومنعت استغلاله من قبل المزارعين وبيعه في السوق السوداء وتقوم حاليا من خلال مديرية الزراعة وإدارة الإرشاد بها بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية ومعهد بحوث وقاية النبات بجهود لزيادة إنتاجيته وحماية محصوله من الآفات والأمراض.

 

أكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية على ضرورة تكثيف الندوات الإرشادية والتوعوية للمزارعين والمرشدين الزراعيين بجميع الإدارات الزراعية بنطاق المحافظة لاستخدام أحدث الأساليب العلمية في زراعة المحاصيل لتحقيق أعلى انتاجية وتحقيق الاكتفاء الذاتي بما يساهم في زيادة الدخل القومي.

 

أضاف المحافظ أن المحافظة تقوم بتقديم كافة أوجه الدعم والمساندة للإرتقاء بقطاع الزراعة والمساهمة في تخفيف الأعباء عن كاهل المزارعين، وتذليل كافة المشاكل والمعوقات أمامهم لتحسين وزيادة انتاجية المحاصيل الزراعية من خلال توفير الأسمدة والبذور الجيدة للمحاصيل الزراعية وكذلك تكثيف نشاط المرشدين الزراعيين لتوعية المزارعين بالطرق الحديثة في الزراعة والري.

 

ومن جانبه أشار المهندس حسين أحمد طلعت وكيل وزارة الزراعة إلى قيام إدارة الإرشاد الزراعي بالمديرية بالتعاون مع معهد بحوث وقاية النبات بتنفيذ ندوة ارشادية لمزارعي قرية المهدية التابعة لرئاسة مركز ومدينة ههيا عن طرق حماية محصول القمح من الامراض والافات وخاصة فطريات الأصداء ومرض البياض الدقيقي.

نظمت الندوة في حضور المهندس احمد العساسي مدير إدارة المكافحة الحقلية بمديرية الزراعة والدكتور شحاته احمد علي والدكتورة فاطمة قلموش والدكتورة فاطمة الاخرس بمعهد بحوث وقاية النبات وعد من المزارعين وذلك بمقر الجمعية الزراعية وأحد الحقول الإرشادية بالقرية.

 

أضاف وكيل وزارة الزراعة أنه خلال الندوة الارشادية تم توعية المزارعين بكيفية الوصول إلى تحقيق أعلى إنتاجية للمحاصيل والتعريف بطرق حماية المحصول من الآفات الضارة ومكافحتها وكذلك كيفية الاعتدال في الري وطرق وضع السماد الأزوتى قبل الري مباشرة، كما تم استعراض أهم التوصيات الفنية للنهوض بإنتاجية محصول القمح وفتح باب المناقشة والرد على أسئلة واستفسارات الحضور.

 

في نفس الصدد أكد الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية أن المحافظة بكامل أجهزتها التنفيذية تسعى لتذليل كافة العقبات التي تواجه المزارعين من خلال توفير التقاوي والبذور الجيدة ذات الانتاجية العالية وتوفير الأسمدة بالإضافة إلى تنظيم الندوات الإرشادية واستخدام طرق الزراعة الحديثة لترشيد استخدام المياه بما يسهم في زيادة إنتاجية الفدان وتحقيق الاكتفاء الذاتي وتقليل الاستيراد وزيادة الدخل القومي.

 

ومن جانبه أشار المهندس حسين أحمد طلعت وكيل وزارة الزراعة إلي قيام إدارة الإرشاد الزراعي بالمديرية بالتعاون مع مركز البحوث الزراعية بتنفيذ يوم حقل إرشادي عن محصول القمح لمزارعي قريتي زهر شرب وكفر سلامة التابعتين لرئاسة مركز ومدينة منيا القمح ، وذلك ضمن مشروع ترشيد إستخدام المياه في الأنشطة الزراعية وفي حضور الدكتورة دينا عبد الله بقسم بحوث القمح بمركز البحوث الزراعية والمهندس هاني صلاح اخصائي القمح بالمحافظة ومهندسي الإرشاد بإدارة منيا القمح الزراعية وعدد من المزارعين .

 

أوضح وكيل وزارة الزراعة استمرار المديرية في تنفيذ الندوات الإرشادية الحقلية خلال موسم الزراعة، وذلك في إطار مشروع ترشيد استخدام المياه في الأنشطة الزراعية وبالتعاون مع الباحثين بأقسام بحوث الأراضي والمياه والإدارة المركزية للإرشاد الزراعي بهدف توعية المزارعين بكيفية الوصول إلى تحقيق أعلى إنتاجية للمحاصيل الزراعية وتعريفهم بطرق حمايتها من الآفات الضارة , كما تم مناقشة أهم التوصيات الفنية للنهوض بإنتاجية محصول القمح والرد على استفسارات المزارعين.

شارك المقال