خدمات بنكية ومركز بيانات.. عادل حامد: المصرية للاتصالات تسعى لتصبح مركزا إقليميا لخدمات الإنترنت

كتب عاطف عبد الستار

اكد المهندس عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي المصرية للاتصالات، إن الشركة المصرية للاتصالات أصبحت شركة متكاملة تؤدي جميع خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأضاف حامد، خلال مؤتمر صحفي بمقر الشركة بالقرية الذكية، أن هناك خدمات جديدة ستقدمها الشركة المصرية للاتصالات خلال الفترة المقبلة بما فيها الخدمات البنكية التي يحتاج لها القطاع المالي.

وأشار إلى أننا أضفنا كابل جديد لخدماتنا البحرية، موضحًا أننا نسعى إلى أن نصبح مركز للإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأوضح أننا منذ 2015 ونحن نسعى لتطويل بنيتنا التحتية، مؤكدًا أننا وصلنا كابلات الفايبر لمعظم المواطنين بما فيها المدارس الثانوية التي انتهينا من توصيلها بالكابلات التحتية.

وذكر أن الشركة تسعى ليصبح لديها مركز بيانات لخدمة الشركات المصرية الصغير والكبيرة، لافتًا إلى أننا لدينا خطط واضحة لتقديم خدمات الاتصالات المتكاملة

وكشف العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، أننا قررنا تحمل 50% من قيمة الراوتر، مقابل تحميل العميل 50%، من ثمنه.

وأضاف حامد، أننا كنا نوزع الراوتر القديم مجانا، ولكن الراوتر الجديد الذي يتم توزيعه حاليا بتكنولوجيا vdsl، يساهم بشكل كبير في توصيل الإنترنت بسرعات عالية بخلاف الراوتر القديم الذي كان يعمل بتكنولوجيا DSL.

وأشار حامد إلى أن سعر الراوتر الجديد أكثر من 400 جنيه، يتحمل العميل 200 جنيه، بينما تتحمل الشركة باقي المبلغ، موضحا أن الشركة تدرس تقسيط سعر الراوتر للعميل كل شهر مع فاتورة الإنترنت.

وقال عادل حامد، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة المصرية للاتصالات، أننا رصدنا استثمارات تقدر بنحو 17 مليار جنيه لتطوير البنية التحتية خلال الفترة 2019/ 2020.

وأضاف أن هذه الاستثمارات ستساهم فى تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين، فضلًا عن تحويل المستخدم إلى مستخدم رقمي، والمساهمة في استراتيجية الدولة للتحول الرقمي.

وأكد حامد أن المصرية للاتصالات أضافت 5 آلاف كابينة أم سان خلال 6 أشهر فقط، مقابل 17 ألف كابينة خلال 5 سنوات، مؤكدًا أننا ستضاعف هذا العدد خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن هذا التطوير يساهم فى تنفيذ استراتيجية الدولة للتحول الرقمي.

اوضح العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات، الى إن الشركة انتهت من المرحلة الأولى من مشروع تطویر قدرات الشبكات ورفع جودة خدمات الإنترنت، في یونیو الماضي، برفع الحد الأقصى لباقات الإنترنت فائق السرعة لتبدأ من 30 میجابیت في الثانیة بدلاً من 5 میجابیت في الثانیة.و هذا التطوير يمكن العملاء من الاستمتاع بأقصى سرعة تتیحھا الشبكة على الفور ولمدة شھرین بدون أي زیادة في السعر.

شارك المقال